عابد فهد: جواز السفر اللبناني حق لي

تم النشر: تم التحديث:
ABED
social Media

عبّر الممثل السوري عابد فهد عن استيائه ممن اتهموه بالتخلي عن جنسيته السورية لرغبته في الحصول على الجنسية اللبنانية، مؤكداً أن أي شخص في العالم يمكن أن يحمل جوازيْ سفر، واعتبر جواز السفر اللبناني حقاً له لأن والده يملك هوية لبنانية "ولبنان وسوريا وطن واحد لا يفصلهما سوى 100 كيلومتر"، على حد تعبيره.

يذكر أن العديد من الممثلين السوريين اتجهوا إلى لبنان للتمثيل بعد الأزمة السورية وشارك فيها فهد بعدة أعمال منها مسلسلي "لو" ولعبة الموت" التي غلب عليها الطابع اللبناني رغم تواجد عناصر عربية أخرى فيها.

وقد سبق لـ فهد أن دافع عن هذه الأعمال التي وصفها بانها تكرس من وجود الدراما السورية ولا تقلل من شأن الدراما اللبنانية في نفس الوقت، مع تأكيده على أن الأعمال العربية المشتركة مثلها "مثل أي مشروع يحمل جانباً تجارياً استثمره المنتج اللبناني" حسب تعبيره في لقاء مع موقع "شام تايمز".

كما دافع في ذات اللقاء عن مطالبته بالجنسية قائلاً إن وصفه ب"السوري سابقاً" أمر يحزنه ثم شرح " كل ما في الأمر بأن الوالد «رحمه الله» يمتلك الهوية اللبنانية منذ عام 1962، وهي تحق لي قانونياً، وليس بمنحها «فخرياً» من شخصية رسمية، أو جهة معنية، فيما لو تم إعطائي إياها، ومسألة تخليَّ عن جنسيتي السورية أمرٌ غير وارد لدي، وبالتالي لا يحق لأحد ان يمنع سوريتي عني، لأنها أنا، وأنا هي، ومن يحاول أن يصطاد في الماء العكر، فعليه أن يعرف الماء النقي قبل فعل ذلك، لأنه سيحصد الطحالب لا محالة".

أما على صعيد الصراع الدائر في بلاده سوريا، فشرح فهد في لقاء له مع مجلة "لها" أن الغرب قد اختار بلده ليكون مسرحاً للجريمة الكبرى التي تتم فيها تسوية كل الصراعات.

كما تمنى أن يكون هناك وعي بكل المؤامرات التي تُحاك للوطن العربي وتخطط لهزيمته، كشعب أولاً وقيادات ثانياً لإبعاد شبح هذا الخطر، راجياً ألا يسمح بذلك أبداً.

الجدير بالذكر أن فهد كان قد أعلن في بداية الثورة السورية احتجاجه على ما عُرف بأحداث درعا، حيث أصدر بياناً مع عدد من الفنانين السوريين دعوا فيه إلى محاسبة المسؤول عن تلك المجزرة، لكنه كان من أشد المؤيدين للنظام والحوار معه.



zina

كما ساند زوجته ومواطنته الإعلامية زينة اليازجي في قرار استقالتها من قناة "العربية" في مايو/أيار من عام 2011، حيث أصدرت وقتها بياناً مشتركاً مع القناة عبّرت فيه عن الاحترام الذي تكنّه للقناة.

لكنها صرّحت بعد ذلك في حوار لها مع صحيفة "السفير" اللبنانية بأنها اتجهت للعمل في قناة "دبي" لأنها قناة "ليست مصنَّفة لدى المشاهد العربي، بينما قناتي العربية والجزيرة يتوقع المشاهد منهما أن تنحاز للثورات العربية"، حسب تعبيرها.

إذ أصبحت القنوات الفضائية - من وجهة نظرها - شريكاً في الثورات العربية، وليست مجرد ناقل لها، معلّقة بأن هذه الشراكة تعارضت في وقت ما مع الحياد الإعلامي".

حول الويب

عابد فهد وزينه يازجي - YouTube

عابد فهد وزينة.. عاشق ومعشوق في المتاهة | فوشيا

بالصورة- سيلفي ابنة عابد فهد وزينة يازجي تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

عابد فهد يراجع حساباته الفنية ويكشف عن أزماته في "المتاهة"