انتبه.. "فيسبوك" و"سناب شات" يجعلانك سطحياً معرفياً وأخلاقياً

تم النشر: تم التحديث:
FACEBOOK ADDICTION
TEENTECH,TEENAGERS,BRIGHT,HAPPY,UPBEAT,COLOURFUL,TECHNOLOGY,TELEPHONES | Dean Belcher via Getty Images

أظهرت دراسة أن الذين يكثرون من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي والرسائل النصية أكثر انجذاباً إلى المتعة، وبالتي يصبحون أقل عرضة للانخراط في "التفكير التأملي"، ولا يكترثون كثيراً بأهداف الحياة الأخلاقية.

في كتابه "الأمور السطحية" المرشح لجائزة بوليتزر، ناقش نيكولاس جي كار، الكاتب في مجال التكنولوجيا، إمكانية تغيير الإنترنت "الطريقة التي نفكر ونقرأ، ونتذكر بها". وفق ما ذكرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

وعلى وجه التحديد، تكهّن كار بأن الإنترنت يسبب انخفاضًا في الفكر التأملي. والسبب في ذلك إلى حد كبير هو سرعة وتيرة الاتصال بالإنترنت، الذي ينطوي عادةً على نصوص كثيرة، تغريدات، تعليقات، ورسائل لا تستغرق عادةً وقتًا طويلًا للمعالجة.

الكاتب توقع أن الاتصال الدائم بالإنترنت، ووسائل الترفيه المحمولة، والاتصال الدائم بمواقع الاتصال الإلكترونية، أدت إلى حدوث انخفاض هائل في التفكير التأملي اليومي العادي.


التفكير القصير والسريع


الفكرة هي أنه كلما اعتدنا استخدام اتصال قصير وسريع، فنحن نعتاد بالمثل على التفكير القصير والسريع. وهذا سوف يسبب انخفاضًا في التفكير التأملي، ما يسهم في انخفاض الأهمية التي نوليها للأخلاقيات، وإيلاء المزيد من الأهمية للمتعة والصور.

ووجدت دراسة صدرت عام 2013 من جامعة ويسكونسن أن من بين 2314 طالبًا خضعوا للاختبار، أشخاصاً كانوا يعتمدون على المراسلة أكثر من غيرهم، كان لديهم أيضًا "الصفات، والأهداف، والسلوكيات التي يتسم بها الأفراد غير المهتمين بالفكر التأملي".

كان المشاركون الذين يعتمدون على المراسلة أقل ميلاً لإعطاء رد إيجابي على عبارات مثل "أريد أن أحيا حياة أخلاقية مبنية على مبادئ"، و "أريد أن أعيش حياتي في استقامة حقيقية".


الانحطاط الأخلاقي أو المعرفي


دراسة حديثة سعت إلى زيادة اختبار الفرضية القائلة إن الرسائل النصية ووسائل التواصل الاجتماعي تسبب الانحطاط الأخلاقي أو المعرفي.

ويبدو أنه كلما أكثر المشاركون من المراسلة، كانوا أقل استعداداً لتوجيه اهتماماتهم إلى أهداف الحياة الأخلاقية، وأكثر عرضة لتوجيه هذا الاهتمام إلى المتعة.

ووجدت الدراسة أيضًا أن الأشخاص الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي بصورة كبيرة هم أقل احتمالًا للتأمل من الأشخاص الذين يستخدمونها بصورة أقل.

هذه المادة مترجمة عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية يرجى الضغط هنا.

حول الويب

5 خطوت لعلاج من إدمان الفيس بوك - فيديو سيغير حياتك .. أتحدك أن ...

الحل الأمثل لعلاج إدمان الفيس بوك - YouTube

الإدمان على الإنترنت و"السيلفي" في قائمة الأمراض النفسية!

نصائح لعلاج إدمان الفيس بوك - حياتك

#لمى_عدنان - LaMa (@LamA_Adnan1) | Twitter

تطبيق سناب شات يدفعها إلى حافة الإدمان ! - صحيفة الأيام البحرينية

أوروبا تعلن الحرب على "فيس بوك" و"جوجل".. بريطانيا تجبر موقع ...

عالم إفتراضي مثالي - Artos chic

علاج الإدمان بالأعشاب - موضوع

د.سلمان العودة » أنا وأخواتها .. رحلة في أسرار الذات - الإسلام اليوم

فتاة ثرية تحاول الانتحار بعد 10 سنوات من الإدمان

مظاهر«الهياط».. استفزاز للبسطاء والمحتاجين!

الاستشارات القانونية على مواقع التواصل تثير جدلاً بين محامين

عارضة أزياء تعتزل حياة شبكات التواصل "الوهمية"

ساعدي زوجك للتخلص من الإدمان !

هل أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي مصدراً للحوادث المرورية ؟

مسرحيات «الترف والبذخ».. المرض يستشري!

النوموفوبيا... ظاهرة جديدة في العصر الرقمي!

الإدمان على الإنترنت و"السيلفي" في قائمة الأمراض النفسية!

فيلم عن قصة حب أوباما وميشيل سيعرض في "صندانس السينمائي"