صاحب هاتف آيفون يرسل رسالة إلى رئيس "آبل" ليسأله عن عُمر بطاريته!

تم النشر: تم التحديث:
I PHONE
Bloomberg via Getty Images

هل أنت قلقٌ بشأن عمر بطاريتك لجهاز آيفون؟ إن كانت الإجابة "نعم" فأنت لست وحدك؛ فقد قام أحد العملاء بإرسال رسالة بريد إلكتروني للرئيس التنفيذي لشركة آبل، تيم كوك.

"هل تقوم بغلق التطبيقات متعددة المهام بهاتفك؟ وهل ذلك من شأنه أن يحسّن من عمر البطارية؟"، كان ذلك هو التساؤل الذي وجهه العميل من ولاية أوهايو، ويُدعى كالب إلى تيم كوك.

ولكن الرد على التساؤلين جاء من نائب رئيس الشركة، كريغ فيديراي قائلاً: "لا ولا".

فحسب ما نشر موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، لا تؤثر التطبيقات المفتوحة غير المُستخدمة على عمر بطاريات أجهزة آيفون، بعكس بطاريات الهواتف الذكية الأخرى، فقد نصحت شركة مايكروسوفت، وعبر الصفحة الخاصة بموقعها الإلكتروني، مُستخدمي هواتف نوكيا من إصدار Lumia بإغلاق التطبيقات التي لا يستخدمونها لأجل تمديد عمر البطارية.

كما أن شركة جوجل المُنتجة لنظام تشغيل أندرويد قد اقترحت تحديد وغلق التطبيقات التي لا تُستخدم عادة، ولكنها حذرت من أن استخدام خاصية Overview device manager للتحكم في التطبيقات بشكل متكرر سيتسبب هو نفسه في استنزاف البطارية.

كما قالت شركة سامسونغ في إعلانها عن إصدار تطبيق "smart manager" لإصدارها Galaxy 6 بهذا الشأن: "يمكنك عرض وتحسين هاتفك عبر إغلاق التطبيقات قيد التشغيل، وإلغاء التطبيقات غير الضرورية".

وبينما يقوم العديد من مستخدمي آبل بإغلاق التطبيقات، ظنّاً منهم بأن ذلك يمدد عمر بطارية هواتفهم من إصدارات آيفون، فإن ذلك لم تنصح به الشركة نفسها، التي أوصت فقط بإيقاف التطبيقات من إجراء تحديثها بالخلفية، في قائمة خطوات توفير الطاقة.

وقد تواصلت "بي بي سي" مع شركة آبل من أجل التعليق. وأحياناً كان يقوم الرئيس التنفيذي السابق للشركة، ستيف جوبز، بالرد المباشر على رسائل البريد الإلكتروني – بشكل عام وبكلمات قليلة - ولكن على ما يبدو فإن تيم كوك، الرئيس الحالي يبدو أقل استعداداً لإجراء الأمر نفسه، بحسب الموقع.

وكانت ملاحظة المراسل بنيامين مايو أنه "على المستوى التقني، فإن معظم التطبيقات تكون مجمدة في الذاكرة، يقوم نظام التشغيل بعرضها كتاريخ لتسهيل التنقل فقط، وهذا هو السبب في أن الأثر على عمر البطارية لا يكاد يُذكر".

وبدا كالب صاحب المُراسلة في حالة مفاجأة من الاهتمام الذي تلقاه بريده الإلكتروني بعد أن نشرها عبر موقع 9to5mac، فقد قال في تغريدة: "لقد انتشرت بشدة أكثر مما توقعت".

هذه المادة مترجمة عن BBC.