انتحار لاجئ مصري في ألمانيا عند المطالبة بأوراقه

تم النشر: تم التحديث:
GERMANY POLICE TRAIN
Volker Hartmann via Getty Images

قالت الشرطة الألمانية الجمعة 11 مارس/آذار 2016، إن مراهقاً مصرياً لقي حتفه بعدما قفز من نافذة قطار في ألمانيا عندما اكتشفه مسؤولون وهو يختبئ تحت أحد المقاعد وطالبوا بالاطلاع على أوراقه.

وخلال جولة تفتيشية على قطار ليلي فجر الجمعة على مقربة من الحدود الألمانية النمساوية سلّم الشاب المصري (17 عاماً) المسؤولين وثائق هجرة أصدرتها السلطات النمساوية تشير إلى أنه مواطن مصري.

وقالت شابتان أميركيتان شاهدتا الواقعة للشرطة إنه في الوقت الذي كانت فيه الشرطة تنظر إلى أوراقه هرب الشاب إلى عربة ثانية وفتح النافذة وقفز منها أثناء سير القطار.
وأغلقت الشرطة السكك الحديدية في تلك المنطقة وعثرت على الجثة.

وقال متحدث باسم الشرطة إن الشرطة الاتحادية سجّلت الشاب عند الحدود الألمانية - النمساوية قبل أسابيع قليلة وأعادته إلى النمسا.

وتعتبر ألمانيا التي استقبلت أكثر من مليون مهاجر في العام الماضي المقصد المفضّل للكثير من الهاربين من الحرب والفقر في الشرق الأوسط وغيره.

ودخل أكثر من 1.5 مليون مهاجر أوروبا عام 2015 مما أثار نقاشاً سياسياً محتدماً في أنحاء القارة بشأن كيفية التعامل مع الأزمة.