معرض "VancouFur" للشخصيات الكارتونية بكندا خصيصاً لأطفال اللاجئين السوريين

تم النشر: تم التحديث:

وجد أطفال اللاجئين السوريين في كندا الفرصة للتعامل مع ثقافة جديدة في البلد الذي انتقلوا إليه حديثاً، حيث أتيحت لهم فرصة حضور مهرجان سنوي كبير للشخصيات الكارتونية.

وذكر تقرير نشرته صحيفة تليغراف البريطانية، الخميس 10 مارس/آذار 2016، أن الفندق الذي يقيم فيه طالبو اللجوء من صغار السن بشكلٍ مؤقت في عطلة نهاية الأسبوع، استضاف معرض "VancouFur"، وهو مهرجان سنوي للشخصيات الكارتونية التي يجسدها البشر.

كان البعض قد تخوّفوا من عدم تفهّم بعض القادمين الجدد واللاجئين لمثل هذا المهرجان، ولارتداء الأشخاص لأزياء الشخصيات الكارتونية، إلا أن منظمي المهرجان وجهوا رسالة لكل الحاضرين قالوا فيها "إن الهدف الرئيسي للمعرض هو التأكد من أن يشعر جميع اللاجئين والقادمين بأنهم مرحّب بهم للغاية وأنهم في أمان هنا".

كما طلب المنظّمون من الحاضرين أن يدركوا أن اللاجئين قد لا يرغبون في التفاعل مع الأمر وأن هذا يجب أن يتم بموافقتهم.

في حين بدا رد فعل اللاجئين مخالفاً للتوقعات، حيث أعجب كلُّ الحاضرين بالمهرجان وشعروا فيه بالدفء، وعلق أحد الحاضرين في تغريدة على موقع تويتر بقوله "إنني فخور بالطريقة التي كان عليها المهرجان هذا العام، لقد كان مشهد لعب الأطفال اللاجئين مع الشخصيات الكارتونية الأفضل بالنسبة لي".

مشارك آخر، ويدعى دراي، علّق بقوله "لقد كنت هناك! لقد أحب اللاجئون الأمر، وخصوصاً الأطفال، أنا سعيد لأننا جعلنا الانتقال إلى كندا أمراً ممتعاً".

كما علّق أحد المشاركين على موقع Vancity Buzz بقوله "أحد أهم اللقطات في المهرجان بالنسبة لي كانت قيام مجموعة من الأطفال السوريين بالتفاعل معنا، لقد تخيلوا ظهور الشخصيات الكارتونية التي يحبونها في الواقع، وكان هذا يعني بالنسبة لنا أن ما نقوم به يلقى الكثير من التقدير والإعجاب، لقد استفدنا جميعاً من الأمر، وكذلك الآباء تفاعلوا معنا والتقطوا بعض الصور مع الشخصيات".

رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، كان قد استقبل الفوج الأول من اللاجئين السوريين في ديسمبر/كانون الثاني الماضي، بعد أن تعهد باستقبال 25 ألف لاجئ بنهاية فبراير/شباط الماضي.

من بين الوافدين إلى كندا ذلك الشهر كانت عائلة الطفل إيلان كردي الذي عُثر عليه غريقاً على أحد السواحل التركية، وهو ما أثار اهتماماً عالمياً بأزمة اللاجئين.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، رصد مقطع مصور مجموعة من الأطفال السوريين اللاجئين في كندا وهم يتزلجون على الجليد لأول مرة في حياتهم، بالتزامن مع تواجد الجليد في أونتاريو.

هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة The Telegraph البريطانية.