كيف تطور السحر؟.. "هاري بوتر" يعرض الكائنات السحرية وأماكنها في فيلم جديد

تم النشر: تم التحديث:
HARYBWTR
الكاتبة جيه كيه رولينغ خلال حفل خيري في لندن يوم الأربعاء. تصوير: أوليفيا هاريس | social media

كان عشاق سلسلة "هاري بوتر" الشهيرة للكاتبة جيه.كيه.رولينج على موعد مع مفاجأة سارة هذا الأسبوع بعدما أعلن ناشرها الإلكتروني (بوترمور) سلسلة من 4 نصوص عن السحر تحمل عنوان "تاريخ السحر في أميركا الشمالية".

وتنشر النصوص يومياً منذ الثلاثاء حتى الجمعة، وتهدف إلى التمهيد للفيلم المرتقب بشدة، والقائم على سلسلة هاري بوتر ويحمل اسم "فانتاستيك بيستس آند وير تو فايند ذيم"، أو الكائنات السحرية وأماكن وجودها، ومن المقرر أن يعرض في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال موقع "بوترمور" إن نص الثلاثاء يحمل عنوان "القرن الرابع عشر - القرن السابع عشر"، ويصحب القراء "في جولة عبر القرون للكشف عن بدايات مجتمع السحر في أميركا الشمالية، وكيف استخدم السحرة السحر دون العصا السحرية".

أما نص يوم الأربعاء فيلقي الضوء على "الأخطار التي واجهها السحرة في العالم الجديد"، في حين يكشف نص يوم الخميس "لماذا اتخذ مركز السحر الأميركي خطوات لإخفاء المجتمع السحري السفلي".

وسينقل نص يوم الجمعة القراء إلى "العشرينيات الصاخبة" التي تبدأ فيها أحداث الفيلم المرتقب، وهو من بطولة نجم الأوسكار إيدي ريدمين.

وقال الموقع لعشاق رولينغ: "هذه القصص ستعطيكم فكرة عن كيفية تطور السحر في هذه القارة على مرّ الأعوام والأسماء والأحداث التي ترسي الأساس لإطلاق فيلم (فانتاستيك بيستس آند وير تو فايند ذيم)".

وقالت شركة وارنر برزارز إن ريدمين يلعب في الفيلم شخصية نيوت سكاماندر، خبير الكائنات السحرية، "الذي يتوقف في نيويورك بعد رحلاته بحثاً عن الكائنات السحرية وتوثيقها".

وقصة الفيلم تجري أحداثها في عام 1926، أي قبل عقود من بدء أحداث سلسلة هاري بوتر الشهيرة ومغامرات بوتر في مدرسة هوجوارتس للسحر.

والفيلم القائم على سلسلة كتب هاري بوتر هو أول سيناريو سينمائي تكتبه رولينغ.