ارتفاع ثمن البصل إلى دولارين... حوّل طبق الطلاب الشعبي إلى أغلى الأطباق في المغرب

تم النشر: تم التحديث:
TBQATTLABASHSHBY
طبق الطلاب الشعبي | سوشال ميديا

"بصل بيض طماطم" هي مكونات الطبق الأول للطلبة المغاربة، وذلك يعود إلى مجموعة من الاعتبارات، أولاً لأنه رخيص مادياً يتطلب مواد قليلة، سريع التحضير ولا يتطلب طاهياً ماهراً كما أنه طبق شهي.

لكن يبدو أن هذ الطبق ذا المكانة المميزة لدى الطلاب المغاربة اختار الترّفع عنهم نوعاً ما، ليتحول من أرخص وجبة للطالب المغربي إلى الأغلى ثمناً.


غلاء البيض والبصل


وحتى وقت قريب كان ثمن البيض والبصل عادياً ومقبولاً، إلا أن الارتفاع الكبير الذي عرفه البصل حيث تضاعف نحو ثلاث مرات ووصل لـ15 درهماً/حوالي دولارين للكيلوغرام بعدما كان لا يتجاوز الثلاثة دراهم وارتفاع ثمن البيض بحوالي ضعف المبلغ (من درهم واحد إلى درهمين)، جعل طبق الطلاب الأول صعب المنال ومرتفع التكلفة.


على موائد المطاعم المصنفة


غلاء تكلفة "البيض ومطيشة" كما يلقبها المغاربة، خلق موجة من السخرية بين الطلبة فمحمد وهو طالب جامعي علق لـ"هافينغتون بوست عربي" قائلاً إن الأكلة المعنية خانت موائد الطلبة لتنتقل لموائد الفنادق والمطاعم المصنفة و"علينا أن ندفع من أجلها الكثير كي نسترجعها إذا ما هي أرادت بطبيعة الحال".

من أرخص وجبة إلى أغلاها استدعى العديد من الطقوس الجديدة في إعداد الطبق، فبحسب محمد الذي يقطن في إحدى الأحياء الجامعية بالعاصمة الرباط، فإن كل طالب من بين القاطنين في الحي الجامعي كان بإمكانه إعداد الوجبة لزملائه أما الآن فالمهمة أصبحت تقتصر فقط على الطهاة الماهرين ووحدهم من لهم سلطة لإعداد الطبق "بما يليق بمكانة البصل وهيبته" يضيف ساخراً.


أسباب ارتفاع الثمن


إن الاضطرابات الجوية التي عرفها المغرب في الآونة الأخيرة انعكست بشكلٍ كبير على إنتاجية البصل الذي تضرّر من تأخر الأمطار وارتفع ثمنه بشكلٍ كبير.

أما أسباب غلاء البيض إلى فيروس H9N2 الذي أصاب بعض الدواجن وأدى إلى انخفاض معدّل تبيضها، إلا أن السلطات المعنية قد باشرت منذ حوالي الأسبوعين في عمليات تلقيح الدواجن.