شارب هتلر على وجه دمية لترامب.. ماذا لو زار مرشّح الرئاسة الأميركية كندا؟

تم النشر: تم التحديث:

دمية لمرشح الرئاسة الأميركية دونالد ترامب وضعت وسط شارع دندس في تورنتو بكندا، مصير هذه الدمية كان قاسياً رصدته كاميرا الشاب الكندي فلسطيني الأصل عمر الباش صاحب الفكرة.

يقول الباش البالغ من العمر 20 عاماً لـ"هافينغتون بوست عربي" إن "ترامب اليوم يشغل الإعلام العالمي ومن هنا خطرت ببالي الفكرة أن أصنّع دمية تشبهه وأضعها في الطريق لأرى ما هي ردود الأفعال نحوه".

مضيفاً "رغبت أن تكون هذه الدمية فرصةً للمارّة للتعبير عن آرائهم تجاهه وكيف يشعرون".


ردود فعل الناس


تفاوتت ردود أفعال المارّة بحسب عمر، فمنهم من توقف والتقط الصور معه ومنهم من تقدّم ولكمه وقام بضربه كرد فعل لتصريح سابق لترامب قال فيه "أريد أن أوجه لكمة للوجه".

وتابع الباش "اثنان من المارة فقط قاما بحضن الدمية، وما لفتني قيام إحدى الفتيات بتعليق شارب هتلر على وجه ترامب".

ويختم الشاب الكندي أن "الرسالة التي أردت إيصالها من خلال هذا الفيديو أن أي رئيس أو قائد يجب أن يعامل الناس على أساس المساواة ومعاملة واحدة دون تمييز لأنه القدوة لهذا الشعب ويمثلهم بكل أطيافهم".