اليوم العالمي للمرأة.. من أين جاءت فكرة الاحتفال به؟

تم النشر: تم التحديث:
FATH
نساء فلسطينيات يحتفلن باليوم العالمي للمرأة | Pacific Press via Getty Images

في الثامن من مارس/آذار من كل عام يحتفل العالم باليوم العالمي للمرأة تقديراً لجهودها وإنجازاتها في المجتمع.

الحكاية بدأت في 8 مارس/آذار 1857 بنيويورك حين لجأت النساء إلى الاحتجاج على الظروف غير الإنسانية، وطالبن بتحديد 10 ساعات عمل يومياً، لكن لم تقابل التظاهرة بالتأييد أو الدعم، وإنما تعاملت معها الشرطة حينها بمزيد من القمع بحيث تم تفرقة المتظاهرات سريعاً.

بعد 51 عاماً يكرر التاريخ نفسه، حيث قامت عاملات النسيج مرةً أخرى بالاحتجاج، مجددات نفس المطالب، وأضفن عليها مطلب الحق في التصويت بالانتخابات، ووقف عمالة الأطفال، ووضع حد لاستغلال أصحاب المصانع للنساء، إلا أنهن رفعن في أيديهن الخبز والورود، ولكن الشرطة أيضاً قامت بتكرار فضّ التظاهرة.

وفي 28 فبراير/شباط 1909 أعلن الحزب الاشتراكي بأميركا عن اليوم الأول للاحتفال بالمرأة.

وتختلف الروايات في هذا الشأن، حيث ينسب للأميركيات الفضل في إعلان يوم 8 مارس/آذار كاحتفال سنوي للمرأة، ولكن في جانب آخر من العالم، وتحديداً في عام 1910، حين دعت الناشطة الألمانية كلارا زيتكن إلى تكريم جهود المناضلات وتحقيق مطالب المساواة بين الجنسين من خلال يوم عالمي للمرأة، وذلك بمؤتمر في كوبنهاغن حضرته 100 امرأة من 17 دولة، دون تحديد تاريخ معين.

وفي عام 1977 عندما أصدرت المنظمة الدولية قراراً يدعو دول العالم إلى اعتماد أي يوم من السنة يختارونه للاحتفال بالمرأة، فقررت غالبية الدول اختيار الثامن من مارس، وتحول بالتالي ذلك اليوم إلى رمز لنضال المرأة تخرج فيه النساء عبر العالم في مظاهرات للمطالبة بحقوقهن ومطالبهن.

هذا العام دعت الأمم المتحدة للاحتفال بالمرأة بمبادرة "أعدوها"، بهدف إعداد المرأة للمساواة والتمكين، وضمان تقديم التعليم الابتدائي والثانوي مجاناً والقضاء على جميع الممارسات الضارة، من قبيل زواج الأطفال والزواج المبكر والزواج القسري والاستغلال الجنسي بحلول عام 2030.

مدوّنو "هافينغتون بوست عربي" شاركوا بعدة موضوعات في هذا اليوم يمكنك الاطلاع عليها:

الفيمينزيم هي الحل! الرابط

لَيْسَت ضد يوم يذكّر العالم بحالها الرابط.

نساء خارج حسابات 8 مارس الرابط.

المرأة بين نظرتين.. نحو نظرٍ جديدٍ! الرابط.

"مَعَ" كلِّ رجلٍ عظيم.. امرأةٌ عظيمة الرابط.