بهدف الاستعداد الشامل.. إيران تطلق صواريخ باليستية جديدة لإظهار "قوتها الرادعة"

تم النشر: تم التحديث:
IRANIAN BALLISTIC MISSILES
ASSOCIATED PRESS

أعلنت إيران، الثلاثاء 8 مارس/آذار 2016، أن قواتها المسلحة أجرت تجارب جديدة على صواريخ باليستية لإظهار "قوتها الرادعة" وجهوزية البلاد التامة "لمواجهة أي تهديد" لسيادة أراضيها.

وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أفادت بأن هذه التجارب التي جرت خلال مناورات عسكرية هدفها إبداء "الاستعداد الشامل للجمهورية الإسلامية لمواجهة أي تهديد ضد الثورة والنظام وسيادة أراضي البلاد".

وجاء الاختبار بعد شهرين من فرض الولايات المتحدة عقوبات على شركات وأفراد لصلتهم ببرنامج إيران الصاروخي بعد اختبار إطلاق صاروخ (عماد) متوسط المدى في أكتوبر/تشرين الأول عام 2015.

وقالت الأمم المتحدة إن هذا الاختبار الذي أجري بعد أن توصلت إيران إلى اتفاق نووي مع القوى العالمية في يوليو/تموز الماضي انتهك قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1929 الذي يحظر على إيران اختبار أي صواريخ باليستية قادرة على حمل رؤوس نووية.

وانتهى أجل هذا القرار عندما بدأ تنفيذ الاتفاق النووي في يناير/كانون الثاني، لكن بدأ العمل بقرار جديد "يدعو" إيران لعدم العمل على صواريخ "مصممة" لحمل رؤوس نووية.

وتنفي إيران دائما أي صلة بين صواريخها الباليستية وبين برنامجها النووي الذي جرى تقييده الآن بدرجة كبيرة ويخضع لعمليات تفتيش بموجب الاتفاق النووي.

ورغم أن أي صاروخ بحجم معين يمكنه نظرياً حمل رؤوس نووية تقول إيران إن الصاروخ (عماد) وغيره من الصواريخ تستخدم كصواريخ تقليدية للردع، وتركزت أعمالها في الفترة الأخيرة على تحسين دقة الصواريخ وهو ما يقول خبراء إنه سيجعلها أكثر كفاءة لدى استخدام رؤوس حربية تقليدية.

حول الويب

الحرس الثوري الإيراني اختبر إطلاق صواريخ باليستية

الحرس الثوري الإيراني يجري تجارب صاروخية بالستية جديد

طهران تجري تجارب صاروخية بالستية لإظهار "قوتها الرادعة"

طهران: طوّرنا الصواريخ الباليستية.. ونستعد للحصول على نظام S 300 الروسي