6 مصريين يخسرون نصف ثرواتهم و6 نساء من الشرق الأوسط بين أثرياء العالم.. والوليد بن طلال يحافظ على صدارته

تم النشر: تم التحديث:
EL WALID BEN TELAL
social media

حافظ الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال على صدارته لقائمة فوربس لأغنى الأغنياء العرب في منطقة الشرق الأوسط، هذا العام 2016، بالرغم من تكبده أكبر خسارة مادية بين مليارديرات المنطقة هذا العام، حيث فقد 5.3 مليارات دولار من صافي ثروته في الـ12 شهراً الماضية، بحسب التقرير.

وقدرت المجلة الأميركية الثروة الشخصية لابن طلال بـ17.3 مليار دولار تتضمن أصولاً في موقع تويتر ومصرف سيتي غروب الأميركي، بالإضافة إلى شركات أخرى لإدارة الفنادق والعقارات.


خسروا ولا يزالون أغنى المصريين


بحسب تقرير فوربس عن عدد المليارديرات في إفريقيا 2016، بلغ عدد المليارديرات المصريين في القائمة العالمية 6 مليارديرات، بثروة إجمالية بلغت 14.2 مليار دولار مقابل 23.5 مليار دولار في سنة 2014، حاذها 8 من رجال الأعمال المصريين.

واستحوذ نجيب ساويرس، الرئيس التنفيذي لأوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا، وشقيق ناصف، على الترتيب الثاني لأغنى رجال الأعمال المصريين في القائمة، متقدماً في ترتيبه على تصنيف العام الماضي، رغم استقرار ثروته عند 3 مليارات دولار، كما قدرتها "فوربس".

ورغم أنهم خسروا قرابة نصف ثرواتهم - بحسب تصنيف "فوربس" لأثرى 24 ملياردير في إفريقيا - فقد ظل 6 من رجال الأعمال المصريين، أبرزهم ناصف ساويرس، الرئيس غير التنفيذي لشركة أوراسكوم كونستراكشن، متصدرين في قائمة فوربس لأثرياء العالم لعام 2016، للعام الثامن على التوالي.

وتراجعت ثروة ناصف إلى 3.7 مليار دولار، الذي يعد الثاني عربياً - بحسب التقييم الذي أعلنته مجلة فوربس - مقابل 6.3 مليار دولار في العام الماضي، ومع هذا ظل الأغنى في مصر من بين 8 مليارديرات مصريين منهم أبوه (أنسي) وشقيقاه (نجيب) و(سميح).

وفي يونيو/تموز 2014 كشفت صحيفة "نيويورك ديلي نيوز" الأميركية، أن الملياردير المصري نصيف ساويرس ضرب الرقم القياسي في شراء أغلى الشقق السكنية في العالم بنيويورك بقيمة 70 مليون دولار، وهو ما يعادل نصف مليار جنيه مصري.

وفيما أشار تقرير "فوربس" لعام 2015 إلى وجود 8 مليارديرات في مصر منهم 3 من عائلة ساويرس، و3 من عائلة منصور، قلصت قائمة الأثرياء في مصر هذا العام 2016 العدد الى 6 فقط، ولم تشمل قائمة هذا العام رجلي الأعمال سميح وأنسي ساويرس.


آل منصور


أيضاً تراجعت ثروة محمد منصور، الذي حلّ بحسب "فوربس" كثالث أغنى رجل أعمال مصري هذا العام، من 4 مليارات دولار عام 2015 الى 2.5 مليار دولار هذا العام، متراجعة بقوة، وشغل منصور منصب وزير النقل في حكومة أحمد نظيف التي أطاحت بها ثورة 2011.

وواجهت عائلة منصور مشكلة مع السلطة منذ ثورة يناير 2011، لكن الوضع تحسّن الآن.

أيضاً احتل شقيقا محمد منصور، يوسف وياسين، المركزين الخامس والسادس، بثروة تقدر بـ1.7 مليار و1.4 مليار دولار على التوالي، مقارنة بـ2.9 و2.3 مليار في العام الماضي، ويتشارك الثلاثة في إدارة مجموعة منصور التي تعمل في مجالات متنوعة مثل توزيع السيارات وبيع الوجبات الجاهزة، والتي تمتلك توكيل جنرال موتورز وماكدونالدز وسلسلة سوبر ماركت "مترو"، والمشروع العقاري العملاق "بالم هيلز"، ومستحضرات تجميل "لوريال".

وجاء في المركز الرابع قبلهما رجل الأعمال محمد الفايد الذي يعيش في لندن، بثروة تبلغ 1.9 مليار دولار، والذي يقول الموقع إنه اهتم مؤخراً بنشاط التجارة عبر الإنترنت.

وتشير "فوربس" إلى أن الفضل في ثراء ناصف ووالده، أنسي، يرجع إلى قطاع الإنشاءات، فيما شكلت مبيعات سيارات جنرال موتورز المصدر الأساسي لثروة محمد منصور هذا العام، كما توضح "فوربس".

وكان عميد عائلة ساويرس، الأب أنسي، يحتل المركز السابع بـ1.8 مليار دولار عام 2015، مقارنة بـ2.4 مليار دولار عام 2014، لكنه خرج من السابق في "فوربس" هذا العام 2016، ومعه نجله الأوسط "سميح" الذي تتجاوز ثروته المليار دولار بـ200 مليون فقط.


أثرياء تركيا وإسرائيل


وحلت لبنان كثالث دولة عربية بها مليارديرات بحسب "فوربس"، حيث تربع كل من الأخوة "نجيب وطه ميقاني" على قائمة أكثر الشخصيات ثراء في البلاد بواقع 2.5 مليارات دولار لكل منهما.

وقاد تصنيف "فوربس" لمنطقة الشرق الأوسط مليارديرات تركيا وإسرائيل، حيث وضعت "فوربس" تركيا في المركز الأول في قائمة الدول الأكثر في عدد المليارديرات في الشرق الأوسط بواقع 30 مليارديراً، لكنها قالت: "مع ذلك، لا تستحوذ البلاد على أكبر ثروة مجمعة للمليارديرات".

وقدرت المجلة ثروة مراد أولكر، أكثر الشخصيات ثراء في تركيا ورئيس شركة يلديز هولدينغ، أكبر شركة للأغذية في عموم البلاد، بـ2.9 مليارات دولار وأظهرت قائمة فوربس احتلال إسرائيل المرتبة الثانية في التصنيف لأغنى أغنياء الشرق الأوسط عبر قطب العقارات والشحن الإسرائيلي إيال عوفر بصافي ثروة شخصية بلغت 8.4 مليار دولار.

وكان سامي عوفر والد إيال، يصُنف سابقاً أغنى رجل في إسرائيل قبل وفاته في عام 2011 لتقسم بعدها ثروة العائلة بين إيال وشقيقه إيدان عوفر الذي تقدر ثروته الشخصية بـ3.7 مليار دولار.

وتقدر ثروات المليارديرات الـ17 في إسرائيل مجتمعة 48.2 مليار دولار، بزيادة قدرها 2.8 مليار دولار عن مثيلتها في تركيا (45.4 مليار دولار).


6 نساء مليارديرات


وذكرت المجلة أن عدد المليارديرات النساء في الشرق الأوسط لا يتجاوز 6، كلهن قد ورثن ثرواتهن، وأكدت تربع شاري أريسون الإسرائيلية على قائمة أغنى مليارديرات النساء في المنطقة بثروة شخصية بلغت 3.9 مليار دولار.

وقال تصنيف "فوربس" إنه "لا توجد صناعة واحدة تستأثر بالعدد الأكبر من المليارديرات في الشرق الأوسط، فهناك 22 مليارديراً لديهم أصول متنوعة، و8 مليارديرات في صناعة الهندسة والتمويل و6 في قطاع العقارات و5 في قطاع الاتصالات، ونسبة المليارديرات العصاميين في الشرق الأوسط تبلغ نحو 60%".