دافع عن بيت جاره في غيابه.. مقتل جزائري على يد لاجئ يثير السخط في البلاد

تم النشر: تم التحديث:
ALGERIE
social media

خلّف مقتل شاب على يد لاجئ من جنسية نيجرية، الأربعاء 2 مارس/آذار 2016، بولاية ورقلة جنوب الجزائر، موجة غضب عارمة لدى السكان، الذين طالبوا بالقصاص وطرد كافة اللاجئين إلى بلدانهم الأصلية.

وأعلنت السلطات الأمنية لولاية ورقلة، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية الجزائرية، أن احتجاجات سكان حي سعيد عتبة، مكان وقوع الحادث، قد خلفت 8 جرحى وسط اللاجئين الأفارقة، 2 منهم غادرا المستشفى بعد تلقي الإسعافات الأولية، بينما لايزال 6 آخرون يخضعون للعناية الطبية.

وحسب الهلال الأحمر الجزائري، فإن السلطات خصصت 12 حافلة لنقل 545 من اللاجئين غير الحاصلين على وسائل الإقامة، كمرحلة أولى فيما تبقّى 600 آخرون سيرحّلون لاحقاً.


دفاع عن حرمة الجار


قصة عملية القتل بدأت صبيحة الأربعاء 2 مارس/آذار، عندما استغل اللاجئ النيجيري فرصة مغادرة رب أسرة بحي سعيد عتبة بالمنطقة الغربية لولاية ورقلة منزله، ليهم باقتحامه بغرض السرقة.

وحسب مصادر محلية تحدث إليها "هافينغتون بوست عربي" فإن صاحبة البيت، عندما تفطنت للسارق، شرعت في الصراخ بصوت مرتفع، وما كان على شاب جزائري إلا الإسراع لنجدتها وإلقاء القبض على الجاني.

لكن النيجيري باغته بضربات قاتلة بواسطة خنجر على مستوى القلب والوجه، ولاذ بالفرار نحو وجهة مجهولة، قبل أن يتم القبض عليه من قبل مصالح الأمن في ظرف وجيز.

ونقلت يومية الشروق الجزائرية، تصريحاً لوالد الضحية اعتبر فيه ابنه "شهيداً لأنه مات وهو يدافع عن حرمة جارته"، وقال إنه كان يتواجد ببيته حيث يشرف بنفسه على ترميمه تحضيراً لموعد زواجه قريباً، قبل أن يذهب لنجدة جارته فور سماعه لصراخها.


إلقاء القبض على الجاني


وكشف رئيس الأمن الولائي، لولاية ورقلة خلال ندوة صحفية عقب الحادثة، أن الجاني عمره 22 سنة وينحدر من النيجر، ويتواجد بشكل مؤقت بالمخيم الجهوي للاجئين الأفارقة، تحضيراً لإعادة ترحيلهم إلى بلدانهم بناء على طلب حكومات هذه الدول.

وأوضح، أنه ألقي القبض على الشاب بسرعة، حيث تم توقيفه على مسافة 15 كلم من موقع الجريمة وعلى ثيابه وغمد الخنجر آثار دماء، كما كان معه 4 هواتف محمولة مسروقة، من بينها هاتف المرأة التي اقتحم منزلها بغرض السرقة.


غضب شديد ومطالب بالقصاص


فور انتشار الخبر، توجّه أكثر من 300 شاب جزائري إلى مخيم اللاجئين الأفارقة وحاولوا إحراقه، حسب تصريحات متطابقة لسكان محليين تحدثت إليهم "هافينغتون بوست عربي"، كما انهالوا بالضرب على عددٍ من اللاجئين، وأظهرت بعض الصور الملتقطة التنكيل بأحد الرعايا عبر جرّه على الأرض.


وسارعت قوات الشرطة الجزائرية إلى تطويق المخيم وتشديد حراسته تفادياً لأعمال تصعيدية، فيما طالب البعض بطرد جميع الأفارقة إلى بلدانهم.


مطالب بالهدوء


الواقعة، ورغم ما خلفته من استنكار وصدمة للسكان، إلا أن أصواتاً عديدة ارتفعت للمطالبة بالهدوء والعزوف عن أي عمل انتقامي يؤجج للكراهية ويحمل أبعاداً عنصرية.

وفي هذا السياق، قال الإعلامي وخبير شبكات التواصل الاجتماعي بشير بوزيان الرحماني، لـ"هافينغتون بوست عربي" إن "ردّ فعل بعض الجزائريين بعد الجريمة هو في الحقيقة معزول، وليس حالة عامة".

وأضاف أن هذا لا يمنع من القول بأن أزمة اللاجئين الأفارقة أزمة معقدة، "فحدود الجزائر المضطربة تحتم عليها التعامل بحذر مع موجات الهجرة من الجنوب."

وطالب بشير بوزيان بأن لا يكون التعامل الجزائري مع الأفارقة "مثل تعامل بعض المجموعات الأوروبية مع المهاجرين الجزائريين"، على حدّ تعبيره.


واقترح المتحدث أن "تقوم الحكومة بتسوية الوضعية القانونية للمهاجرين الشرعيين لتمكينهم من العمل بصورة قانونية حتى لا يكونوا ضحايا استغلال وجشع بعض المستخدمين".

سعيدة بن حبيلس، رئيسة الهلال الأحمر الجزائري، تدافع من جهتها على "المقاربة الإنسانية في التعامل مع اللاجئين الأفارقة"، وتؤكد على ضرورة مراعاة الظروف القاسية التي دفعتهم إلى ترك بلدانهم بحثاً عن لقمة العيش.

وقالت بن حبيلس، في تصريح لـ"هافينغتون بوست عربي" إن مخيم ولاية ورقلة يتواجد به لاجئون بشكلٍ مؤقت ويجري العمل على رحيلهم بناء على طلب حكومات بلدانهم.


ترحيل فوري للاجئين


وشرعت السلطات الجزائرية، الخميس 3 مارس/آذار 2016، في ترحيل اللاجئين الأفارقة من ولاية ورقلة باتجاه ولاية تمنراست أقصى الجنوب تمهيداً لنقلهم إلى بلدانهم الأصلية.

وقال أيمن، شاب جزائري مقيم بولاية ورقلة ومسير صفحة خاصة بأخبار المدينة، لـ"هافينغتون بوست عربي" إن السكان في حالة غضب شديد، ما شكل ضغطاً على السلطات للإسراع في نقل اللاجئين.

وذكرت الهلال الأحمر التونسي أنه تم تخصيص 12 حافلة لنقل 545 رعية أفريقية كمرحلة أولى فيما تبقّى 600 لاجئ سيرحلون لاحقاً.


حول الويب

مقتل 18 لاجئا أفريقيا في حريق بمخيم في الجزائر | إرم نيوز‎

حادثة اللاجئ الإرتري تضع الحكومة الإسرائيلية في مأزق (فيديو) | إرم نيوز‎

الجزائر.. مقتل 9 جنود في هجوم أعلن تنظيم القاعدة مسؤوليته عنه | إرم نيوز‎

تحذير من انهيار إغاثة اللاجئين السوريين - الجزيرة

الجزائر تايمز الجريدة الإكترونية :: ألمانيا تعتقل ثلاثة جزائريين ...

الجنرال بن حديد يهدد بالدخول في إضراب عن الطعام - الجزائر تايمز ...

ذبح الدجاج محل سخط و تذمر مواطني القليعة | الشباب أونلاين

الجزائر ترفض تصنيف “حزب الله” منظمة إرهابية - اليمن الآن

Algeria - الجزائر - Echorouk - الشروق

شباب يطالب بوتفليقة بالرحيل وسط أزمة حادة بين أركان النظام | سياسة ...