وفاة طيار سعودي قبل هبوط الطائرة في الرياض.. كيف عاش الركاب تلك اللحظات؟

تم النشر: تم التحديث:
WLYDBNMHMD
social media

أعلنت الخطوط الجوية السعودية وفاة الطيار وليد بن محمد المحمد، مساء الثلاثاء الأول من مارس/آذار 2016، إثر تعرضه لأزمة قلبية قبل هبوط الرحلة رقم 1734 بمطار الملك خالد الدولي بالرياض قادمة من إحدى مدن منطقة عسير جنوب غربي السعودية.

مدير الخطوط الجوية السعودية أشاد عبر بيان له على الصفحة الرسمية على تويتر بالأداء المهني لمساعد الطيار رامي بن غازي الذي تولى قيادة الطائرة، وأعلن حالة الطوارئ المتعارف عليها عالمياً في مثل هذه الحالات، وطلب سيارة الإسعاف والطاقم الطبي لاستقبال الطائرة فور هبوطها وقبل توجهها للبوابة المخصصة.

وقد هبطت الطائرة بسلام، وفور هبوطها صعد إليها الطاقم الطبي الذي أعلن وفاة الطيار.

بيان الخطوط الجوية السعودية أشار إلى أن الطائرة والضيوف لم يكونوا في أي لحظة من لحظات الرحلة عرضة لأي خطر من خلال تطبيق إجراءات السلامة على أعلى مستوى، فمساعد الطيار مؤهل لقيادة الطائرة إقلاعاً وهبوطاً، ومدرب على التعامل مع حالات الطوارئ، وهو ما نفذه مساعد الطيار دون أن يُشعر المسافرون بالأمر حتى لحظة هبوط الطائرة وتوقفها.