استجابة الداخلية المصرية لمطالب "الصحفيين" ليست كافية لفض الاعتصام .. ونقابة "المحامين" تنضم لهوجة النقابات ضد الشرطة

تم النشر: تم التحديث:
NQABTALMHAMYN
نقابة المحامين | social media

بالرغم من إبلاغ وزارة الداخلية نقابة الصحفيين رسميا، بأن وزير الداخلية أصدر تعليمات بتكثيف المتابعة والرعاية الصحية الخاصة بالصحفيين الذين تدهورت أوضاعهم الصحية وهم هشام جعفر وهاني صلاح الدين ويوسف شعبان وحسام السيد، أو بأي حالة لصحفي مسجون يحتاج لرعاية صحية وتسهيل إجراءات الزيارة لذوي المعتقلين منهم، إلا إن الصحفيين المعتصمين بمقر النقابة لم يعلنوا فض اعتصامهم بل أعلنوا استمراره حتى موعد الجمعية العمومية يوم الجمعة المقبلة.


انضمام العشرات


وقال خالد البلشي رئيس لجنة الحريات بنقابة الصحفيين الذي بدأ اعتصاما مفتوحاً يوم الاثنين 29 فبراير/ شباط 2016 مع محمود كامل عضو مجلس النقابة بمقر النقابة في تصريحات خاصة لـ "هافينغتون بوست عربي" إن قرار فض الاعتصام لم يعد قراره بمفرده بعد انضمام عشرات الصحفيين والشخصيات العامة للاعتصام، مؤكداً أنه ستتم دراسة الوضع ومدى استجابة الداخلية لمطالبهم.

وأشار البلشي إلى أن استجابة الداخلية لطلبات المعتصمين ليست كاملة وأنهم لا يريدون السقوط في فخ تحقيق جزء من الطلبات وتسويف تحقيق بقية المطالب، بالرغم من وعد الوزارة بتحديد لقاء عاجل بين الوزير وممثلي النقابة لمناقشة أوضاع الزملاء المعتقلين.

وكان عشرات الصحفيين قد أعلنوا انضمامهم للاعتصام وقرروا خلال اجتماع عقدوه مساء الاثنين استمرار اعتصامهم، مؤكدين مساندتهم لمجلس نقابة الصحفيين في استكمال التفاوض حول حقوق الصحفيين المحبوسين وعلى رأسها، استكمال علاج الذين يعانون من حالات متدهورة وتحسين أوضاع المحبوسين، وتجميع الصحفيين المعتقلين في مكان واحد لسهولة متابعة حالاتهم من قبل مجلس النقابة، والسماح لوفد من النقابة بزيارة للمحبوسين للاطلاع على أوضاعهم.

وقد حضر عدد من الشخصيات العامة والناشطة في مجال الحريات وحقوق الإنسان لمقر النقابة للتضامن مع اعتصام الصحفيين من بينهم النائب هيثم الحريري والحقوقي نجاد البرعي وهالة فودة رئيس لجنة الحريات بالحزب الديمقراطي الاجتماعي وتامر علي من مركز هشام مبارك.


المحاميون والأطباء والمهندسون


إلى ذلك انضمت نقابة المحامين المصرية، إلى شقيقاتها الأطباء والمهندسين والصحفيين، في التنديد بممارسات وزارة الداخلية، ومطالبتهم بالتوقف عن الانتهاكات بحق أعضاء هذه النقابات، التي تضم سوياً مئات الآلاف إن لم يكن الملايين من الممارسين لمهن المحاماة والطب والهندسة بمختلف تخصصاتها.
وكان بيان نقابة المحامين الذي أصدره مساء الاثنين النقيب سامح عاشور، تعليقا على إعلان الوزارة، يوم السبت الماضي القبض على أحد المحامين بعد اختفائه لفترة، وتبادل الاتهامات بين النقابة والداخلية حول أسباب توقيفه، بمثابة الحلقة الأخيرة في تحرك النقابات ضد ممارسات وزارة الداخلية، حيث جاء في البيان أن "وزارة الداخلية، تخالف الحقوق الدستورية، والإنسانية للمحامين، بمجرد إلقاء القبض عليهم في اتهامهم في قضية ما".

وطالبت النقابة بضرورة تدخل الرئاسة والبرلمان ومجلس القضاء الأعلى لإعادة ضبط أداء الحكومة والوزارة، حيث أشار عاشور في البيان إلى أن مجلس نقابة المحامين قرر تشكيل لجنة عليا لحصر جميع حالات القبض على المحامين، ممن تم توقيفهم في أثناء أداء واجبهم الدفاعي عن المتهمين، أيا كان المتهمون، كما قررت النقابة مخاطبة النائب العام المستشار نبيل صادق، بإفادتها بأسماء جميع المحامين المقبوض عليهم على ذمة قضايا أو الصادر أمر بالقبض عليهم.

وكانت الجمعية العمومية الأكبر في تاريخها لنقابة الأطباء والتي عقدت منتصف هذا الشهر الماضي رداً على اعتداءات أمناء شرطة على أطباء في مستشفى المطرية قد طالبت بإقالة وزير الصحة لعدم تدخله لمؤازرة الأطباء المعتدى عليهم، كما هددوا بالامتناع عن تقديم أي خدمة بأجر للمواطن في المستشفيات الحكومية وتحويل الخدمة الطبية بالكامل بالمجان، والإغلاق الاضطراري لأي مستشفى يتعرض لاعتداء من أي بلطجية وإغلاقه تماما، كما طالبوا ضمن سلسلة طلبات، السلطة التشريعية بسرعة إصدار قانون لعقوبة كل من يعتدي على مستشفيات مصر عقوبة مشددة بما في ذلك المعتدين من أفراد الداخلية أو الأمن.

ومن جانبها أدانت النقابة العامة للمهندسين، واقعة اعتداء أحد أفراد الشرطة على الدكتور محمد عبد الغنىي عضو المجلس الأعلى بالنقابة، ورئيس شعبة مدنىي، وعضو مجلس النواب عن دائرة الزيتون، وطالبت وزارة الداخلية بإجراء تحقيقات عادلة وعاجلة فى الواقعة، وإبلاغ مجلس النقابة رسميا بنتائجه.

وقالت في بيان لها. إن مثل هذا السلوك يتعارض مع مبادئ الدستور الذىي أقره الشعب المصري، مؤكدة على أن تكرار مثل هذه الوقائع إنما تخلق حالة احتقان بين جميع الفئات في الوقت الذي يسعى فيه الجميع نحو تحقيق استقرار تنشده البلاد.

حول الويب

نقابة الصحفيين: الداخلية أبلغتنا بتكثيف الرعاية ... - أخبار مصر

نقابة المحامين المصرية تدعو لإضراب احتجاجاً على ممارسات الداخلية

وقفات احتجاجية لأطباء مصر ضد "اعتداءات الشرطة".. ووزير الداخلية - CNN

مصر: نقابة الأطباء ترفض اعتذار الداخلية واللجنة البرلمانية