تعرف على الجانب المشرق في شخصية 16 ديكتاتوراً.. منهم صدّام والقذافي

تم النشر: تم التحديث:
LEADERS
social media

الأشخاص السيئون هم بشر رغم كل شيء، فمن الصعب أن يكونوا سيئين طوال حياتهم؛ لأنهم يولَدون بضميرٍ ورغبة في أن يكونوا سعداءً.

وبما أن المرء لا يمكن أن يكون سعيداً عندما يُصيب الحزن كل من حوله، يقوم البشر - حتى السيئون منهم - ببعض الأفعال الجيدة في حياتهم.

لننظر إلى أبشع الناس في العالم، الذين سبَّبوا لغيرهم الكثير من المعاناة، ولكنَّهم للحظةٍ في حياتهم قاموا كذلك ببعض الأفعال الجيدة.


  • 1- صدام حسين
    Social media
    كان لصدام حسين سجل مزرٍ في حقوق الإنسان، فقد ارتكب إبادة جماعية عبر قتل آلاف الأبرياء في الإقليم الكردي. لكنه حقق إنجازات هامة في مجال التعليم، فوصلت نسبة الالتحاق بالمدارس الابتدائية إلى 100%، وقد أنشأ برنامجاً لمحو الأمية في العراق، وكان يهدف إلى جعل الشعب بأكمله متعلماً.
  • 2- نابليون بونابارت
    Social media
    إذا افترضنا أنَّ نابليون كان ديكتاتوراً قاسياً، فأي ديكتاتور عازم على الاستيلاء على أراضٍ سيتسبَّب بالتأكيد في المعاناة، ولكن نابليون كان يحكم الأراضي المحتلة بقوانين حازمة قائمة على المساواة. كان قانون نابليون هذا يمنع الألقاب المكتسبة مع الولادة، وهو ما كان يعني بالأساس أن مولدك لن يحدد كيف ستكون حياتك في المستقبل.
  • 3- هيروهيتو
    Social media
    كان هيروهيتو سيئاً، فقد كانت اليابان سيئة مثلما كانت ألمانيا النازية آنذاك، وهناك العديد من الكتب عن الفظائع التي ارتكبتها اليابان خلال الحرب العالمية الثانية. ولكن كانت لدى هيروهيتو هواية عاقلة، إذ كان مثقفاً جداً في علم النبات، وكان خلال استراحته من ارتكاب الأفعال الطغيانية ينشر العديد من المقالات العلمية القيِّمة الدوريات الخاصة بعلم النبات.
  • 4- ادولف هتلر
    Social media
    ربما كان هتلر كارهاً لليهود، ولكنه كان كما يبدو كارهاً أيضاً للتدخين، فكان يريد القضاء عليه لنفس السبب، الجنس الآري الخارق. كانت أيديولوجيته تقول إنَّ التدخين سيفسد أجساد الألمان الآرية (النقية) في ذلك الوقت. وبغض النظر عن نيته، فتمثل الحملة إلهاماً لمعظم الحملات العامة الحديثة المناهضة للتدخين.
  • 5- كيم جونغ ايل
    Social media
    ربما تكون المعلومة التالية مختلقة تماماً، بما أنَّ مصدرها كوريا الشمالية، ولكن كيم جونغ إل كان يؤلِّف مقطوعات أوبرا رائجة للغاية في الصين، كما ألَّف كتاباً بعنوان "فن الأوبرا".
  • 6- الجنرال عاري المؤخرة
    Social media
    لا تتعجب، لم تقرأ العنوان السابق خطأ، يُطلق على جوشوا ميلتون بلاهي الذي قاد الثورة في دولة ليبيريا الإفريقية بالفعل لقب "الجنرال عاري المؤخرة". كان سيئ السمعة لاستعراضه الأطفال الجنود الذاهبين إلى الحروب عراة، كما تورَّط في الكثير من حوادث الاغتصاب وطقوس أكل لحوم البشر. اعتنق جوشوا المسيحية في العام 2006 وتحوَّل إلى رجل جيد، يهتم بالأطفال الجنود ويعوِّض عن ماضيه العنيف.
  • 7- تيد باندي
    Social media
    كان تيد باندي أحد أسوأ القتلة المتسلسلين سمعةً، وكان في الحقيقة ينقذ حياة الناس، إذ كان يتلقى مكالماتهم على خط مساعدة الراغبين في الانتحار، كان يستغل شخصيته المتلاعِبة في إقناع الناس بأنَّ عليهم الاستمرار في الحياة. كما ساعد أيضاً الشرطة، مثل هانيبال ليكتر، في القبض على قاتل متسلسل مشهور آخر.
  • 8- جيم جونز
    Social media
    كان جيم جونز قائداً لجماعة تُدعى معبد الشعب، وأقنع 1000 شخص تقريباً من أعضاء الجماعة بطريقةٍ ما بالانتحار، وهو ما وافقوا عليه. قبل أن يرتكب هذه الحماقة، كان قد فعل الكثير من الأمور الجيدة في حياته؛ فكان يعارض الأسلحة النووية والعنصرية علناً، كما كان مديراً للجنة حقوق الإنسان في انديانابوليس الأميركية.
  • 9- ماو تسي تونغ
    Social media
    لا يتهم الكثيرون ماو تسي تونغ بالإبادة الجماعية، لكنه كان مسؤولاً عن ملايين الوفيات، تماماً مثل ستالين وهتلر، كما كان يقتل أيضاً مَن لا يؤمن بفكره. ولكن وراء هذا المظهر العنصري كان هناك شاعر ومصلح، كان يكتب الكثير من القصائد وأصلح الصين التي مزقتها الحرب لتصبح القوة العظمى التي نراها اليوم.
  • 10- فرانسيسكو فرانكو
    Social media
    كانت لفرانكو نفس عقلية هتلر فيما يتعلق بالفظائع التي ارتُكبت بحق الأبرياء، كان فرانكو مسؤولاً عن آلاف الوفيات. ولكن كان له جانب رقيق، إذ استُرجعت بعد وفاته الكثير من اللوحات الجميلة من حجرته الخاصة، فاتضح أنَّه كان رسَّاماً جيِّداً وقد امتدحه حفيده كثيراً.
  • 11- بول بوت
    Social media
    كان بول بوت مسؤولاً عن مليوني حالة وفاة تقريباً في كمبوديا وفيتنام، لكن قبل إشعاله للحرب الثورية، كان أستاذاً جامعياً رقيق الحديث محبوباً من الجميع. كان يتحدث دائماً عن الطيبة، ولم يندم على ما فعل حتى نهاية حياته.
  • 12- جوزيف ستالين
    Social media
    ارتكب رئيس الاتحاد السوفييتي جوزيف ستالين أيضاً إبادة جماعية وقتل الملايين، فقط لأنَّ فكرهم لم يوافق فكره، ولكنَّه كان يكتب شعراً جميلاً، وبما أنَّ الشعر هو غذاء الروح، فمن التفاؤل أن نفترض أنَّه كان يتمتَّع بذرَّة من خيرٍ في قلبه.
  • 13- ايفان الرهيب
    Social media
    إنَّ القصص عن القيصر الروسي ايفان الرهيب رهيبة حقاً، إذ كان في نوبات جنونه واضطرابه العقلي يأمر بمجازر تقتل الآلاف. ولكنَّه أنشأ طرقاً للتجارة مع الدول الأخرى، كما ساعد في نمو الفنون في ظل نظامٍ ملكي.
  • 14- معمر القذافي
    Social media
    كانت ليبيا غنيةً في ظل حكم القذافي، رغم أنَّ انتهاكاته الشنيعة لحقوق الإنسان. ولكن في ظل حكمه كانت ليبيا تتمتَّع برعاية صحية مجانية وتعليم وإسكان مجاني ولم تكُن مدينة بأي دين محلي، كما حسَّن القذافي معدلات المتعلِّمين بنسبةٍ كبيرة.
  • 15- جنكيز خان
    Social media
    كان جنكيز خان قاسياً في غزوه للأمم، لكنه كان منفتحاً للغاية لكل الديانات، وكانت هذه الحقيقة معروفة جيداً آنذاك، حتى أنَّ الكثير من المؤرخين اعتبروا جنكيز خان أحد أكثر القادة انفتاحاً دينياً في تاريخ العالم.
  • 16- بينيتو موسوليني
    Social media
    زاد الزعيم الإيطالي بينيتو موسوليني معدلات الحضور بالمدارس في البلاد، كما كان يعزف الكمان ببراعةٍ، وكان أيضاً مديراً لمدرسةٍ لبضع سنوات قبل دخوله عالم السياسة. لا يمكنك انتزاع الإنسانية من البشر، كما لا يمكنك إغراق شخص ما في الظلام؛ ولذا فإنَّ حتى خبثاء العالم يحتاجون إلى بعض الخير كي يعيشوا، وكي ينجوا.


- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن موقع Story Pick. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.

حول الويب

أشهر الحكام الديكتاتوريين الذين شهدهم التاريخ – شبكة أبو نواف

أدب الديكتاتورية.. صنع أدباء عمالقة وكشف الطغاة | جريدة الصباح الجديد

رواية الديكتاتور - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

من أخبار الطغاة - شبكة الألوكة

أول وظيفة لأشهر 10 طغاة.. هتلر رسام وتشاوشيسكو صانع أحذية