النتائج الأولية للانتخابات الإيرانية.. تقدم المحافظين واشتداد المنافسة مع الإصلاحيين

تم النشر: تم التحديث:
IRAN ELECION
ap

وسط تنافس شديد بين تيار المحافظين وتيار الاعتدال، أظهرت نتائج أولية للانتخابات التشريعية ومجلس خبراء القيادة في إيران تمكن عدد من قيادات التيارين من حجز مقاعدهم مبكراً، في الوقت الذي فاقت فيه المؤشرات الأولية توقعات الإصلاحيين، علماً أن الإعلان عن النتائج النهائية سيتم بعد ظهر السبت 27 فبراير/شباط 2016.

ووفقاً لمحللين سياسيين وخبراء فإن الروح المعنوية بدت مرتفعة في معسكر الإصلاحيين.

وقال سعيد ليلاز وهو محلل سياسي وخبير اقتصادي شغل منصب مستشار للرئيس الأسبق محمد خاتمي إن المؤشرات الأولية فاقت توقعات الإصلاحيين، وفقاً لما نشرته وكالة رويترز.

ونشرت وكالة مهر قائمة بأسماء الفائزين رسمياً وبشكل غير رسمي في انتخابات البرلمان وهم موزعون حسب انتماءاتهم إلى 82 محافظا و49 إصلاحياً و71 مستقلاً.

وفي حالة تعاون أعداد كبيرة من هؤلاء المستقلين مع المعتدلين فسيعني هذا زيادة قوة المعسكر الإصلاحي والمعتدل الذي يمثل ربما 30% من نواب البرلمان المنتهية ولايته.


إعلان بعض الأسماء


الرئيس حسن روحاني كان على رأس النتائج الأولية مع الرئيس الأسبق هاشمي رفسنجاني ووزير الاستخبارات محمود علوي، وهم عن اللائحة المدعومة من طرف تيار الاعتدال والإصلاح وفقاً لما نشرته الجزيرة نت.

أما الائتلاف المحافظ، فقد فاز كل من رئيس مجلس خبراء القيادة الحالي محمد يزدي ورئيس مجلس صيانة الدستور أحمد جنتي ورجل الدين مصباح يزدي.

وفي الانتخابات التشريعية، تمكن رئيس البرلمان الحالي علي لاريجاني من حجز مقعده في البرلمان المقبل عن مدينة قم.

وكان من المتوقع فوز قيادات تيار الاعتدال نظراً لثقلها لسياسي، علماً أن هذا لن يؤثر على النتيجة العامة للانتخابات لأن البرلمان يضم 290 مقعداً، كما أنه لا يشكل الصورة العامة للنتائج، وهؤلاء القيادات بحاجة إلى أسماء أخرى ليكون لديهم الثقل السياسي، وفقاً لمراسل الجزيرة.

وأعلنت وزارة الداخلية النتائج بصورة اسمية دون ذكر لأي انتماء سياسي للمرشح، كما أصبحت الحدود الفاصلة بين التيارات غامضة بعد احتساب عدد من المحافظين على تيار الاعتدال، لافتا إلى أن المحافظين يؤكدون الآن حصولهم على 40% من الأصوات.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية حسين علي أميري إن أكثر من 33 مليون ناخب مسجل أدلوا بأصواتهم وهو ما يمثل نسبة 60% من الناخبين، لكنه أضاف أن هذا العدد ليس نهائيا.
ويقدر بعض المحللين أن العدد المرجح هو 38 مليون ناخب وقال وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي في مقابلة مع التلفزيون الرسمي قبل الانتخابات إن استطلاعات الرأي والتقديرات تشير إلى أن نسبة المشاركة ستكون 70 في المئة.

وكانت وزارة الداخلية الإيرانية قد أعلنت الجمعة تمديد فترة التصويت، وأوضح التلفزيون الرسمي أن مراكز الاقتراع أغلقت في الساعة 11:45 بالتوقيت المحلي (الساعة 8:45 بتوقيت غرينتش)، متأخرة أكثر من خمس ساعات عن موعدها الأساسي المقرر في السادسة مساء.

حول الويب

الانتخابات الإيرانية.. نسبة المشاركة بلغت 58%

صحف عربية: الانتخابات الإيرانية والعلاقات الخليجية اللبنانية

الانتخابات الإيرانية تشهد إقبالا غير مسبوق على التصويت

الانتخابات الإيرانية.. مراكز الاقتراع تغلق أبوابها