السعودية تصنف 4 شركات و3 لبنانيين كإرهابيين لصلتهم بحزب الله

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI INTERIOR MINISTRY
ASSOCIATED PRESS

في سلسلة قرارات وإجراءات بدأتها السعودية قبل أسبوع اعتراضاً على مواقف لبنانية مناهضة لسياساتها بالمنطقة، أعلنت الرياض، الجمعة 26 فبراير/شباط 2016، عن تصنيفها 4 كيانات و3 رجال لبنانيين كإرهابيين لهم صلات بأنشطة تابعة لجماعة حزب الله اللبنانية، كما حذرت كافة المواطنين السعوديين والمقيمين في المملكة من أي تعاملات مع حزب الله، مضيفة أن من يثبت تورطه ستطبق بحقه قوانين مكافحة الإرهاب، فيما أعلن حاكم مصرف لبنان المركزي عدم مخاوفه من انهيار الليرة اللبنانية.

وزارة الداخلية السعودية قالت في بيان نشرته وكالة "واس" إن "المملكة ستواصل مكافحتها للأنشطة الإرهابية لما يسمى حزب الله بكافة الأدوات المتاحة". وأنها "ستستمر في العمل مع الشركاء في أنحاء العالم بشكل صريح حيثُ أنه لا ينبغي التغاضي من أي دولة أو منظمة دولية على مليشيات حزب الله وأنشطته المتطرفة".


وقف التمويل


وعلقت المملكة الأسبوع الماضي مساعداتها لتسليح الجيش اللبناني وقوة الأمن الداخلي بما قيمته 4 مليارات دولار، نظراً لما سمّته الرياض بـ"المواقف اللبنانية التي لا تنسجم مع العلاقات بين البلدين"، منتقدة عدم وقوف بيروت معها في المحافل الدولية، ورفضها إدانة الاعتداء على سفارة السعودية بإيران، مشيراً إلى ما دعاه بالمواقف السياسية والإعلامية التي يقودها "حزب الله في لبنان" ضد السعودية.

الداخلية السعودية قالت الجمعة إن "حزب الله طالما يقوم بنشر الفوضى وعدم الاستقرار، وشن هجمات إرهابية وممارسة أنشطة إجرامية وغير مشروعة في أنحاء العالم، فإن المملكة العربية السعودية ستواصل تصنيف نشطاء وقيادات وكيانات تابعة لحزب الله وفرض عقوبات عليها نتيجة التصنيف".


تحذير شديد اللهجة


الرياض حذرت جميع المواطنين السعوديين والمقيمين الأجانب من أي تعاملات مع حزب الله أو الأشخاص والكيانات المشار إليها، وأكدت أن من يثبت تورطه في هذه التعاملات سيطبق بحقه الأنظمة والتعليمات ذات الصلة بمكافحة الإرهاب وتمويله.

الداخلية السعودية أوضحت "أن تصنيف تلك الأسماء اليوم وفرض عقوبات عليها استناداً لنظام جرائم الإرهاب وتمويله، والمرسوم الملكي رقم أ /44 الذي يستهدف الإرهابيين وداعميهم ومن يعمل معهم أو نيابة عنهم، حيث يتم تجميد أي أصول تابعة لتلك الأسماء المصنفة وفقاً للأنظمة في المملكة، ويحظر على المواطنين السعوديين أو المقيمين بالمملكة القيام بأي تعاملات معهم".

أسماء الأشخاص والشركات التي صنفتهم السعودية كإرهابيين:

1 - فادي حسين سرحان - الجنسية لبناني، مكان الميلاد: كفر كيلا ، تاريخ الميلاد : 1 / 4 / 1961م.
2 - عادل محمد شري - الجنسية لبناني، مكان الميلاد: بيروت، تاريخ الميلاد : 3 / 10 / 1963م.
3 - علي حسين زعيتر - الجنسية لبناني، مكان الميلاد: لبنان، تاريخ الميلاد: 28 / 7 / 1967م.
4 - فاتك للإنتاج السمعي والمرئي ( VATECH SARL ).
5 - شركة ( LE-HUA ELECTRONIC FIELD CO. LIMITED ).
6 - شركة ( AERO SKYONE CO. LIMITED ).
7 - شركة ( LABICO SAL OFFSHORE ).


السعودية كانت قد طالبت الثلاثاء 23 فبراير/ شباط رعاياها بمغادرة لبنان وحذرتهم من السفر إليها وذلك "حرصاً على سلامتهم". وهو القرار الذي اتخذته أيضا كلا من الإمارات والبحرين والكويت وقطر.

وفي خطوة ثالثة قامت السلطات السعودية الأربعاء بترحيل 90 لبنانياً من المقيمين على أراضي المملكة، فيما لم يستبعد محللون أي إجراءات يمكن أن تتخذها المملكة، ومنها إمكانية وقف رحلات الخطوط الجوية السعودية من وإلى بيروت".


إجراءات سعودية مرتقبة


وسائل إعلام لبنانية تحدثت عن عزم السعودية تطبيق إجراءات تصعيدية أخرى، وأعلنت صحيفة "الأخبار" اللبنانية المقربة من حزب الله، من توجه الرياض إلى الجامعة العربية لإصدار قرار ضد لبنان، وأشارت الصحيفة إلى أن السعودية قد تقوم بتصعيد أكثر ضد الحزب وتصنيفه "منظمة إرهابية".

الصحيفة نقلت عن مصادر "سياسية رفيعة المستوى"، لم تفصح عن هويتها، قولها "إن السعودية بدأت اتصالاتها الدبلوماسية بعدد من الدول العربية، بهدف إصدار قرار يدين حزب الله بسبب دوره في الحرب السورية واليمنية، واعتباره تنظيما إرهابيا".

مصادر الصحيفة، قالت إن السعودية تريد قرارا بالإجماع، وتسعى إلى موافقة دول الخليج، وسلطنة عمان، أولا، ومصر ثانيا، والجزائر والعراق ثالثا.

الصحيفة قالت إن السعودية "تتسلّح بملفها التقليدي عن الحزب، بالإضافة إلى التسجيلات التي عرضتها وسائل إعلامها، التي تُظهر مقاتلين من حزب الله يدرّبون عناصر من حركة أنصار الله اليمنية (الحوثيون). وهذه التسجيلات هي ذاتها التي أعلنت حكومة الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، إرسالها إلى مجلس الأمن الدولي".

النهار اللبنانية المقربة من حزب الله، قالت أيضاً إن القوى السياسية تترقّب الإجراءات الجديدة التي يمكن أن تتخذها الرياض، خصوصا من الذين يعملون في الخليج.

وروّجت الصحيفة إلى أن السلطات السعودية ودولا خليجية تنوي رفض تجديد إقامات لبنانيين، تحت عنوان عدم تجديد الإقامة.


الودائع السعودية في لبنان


من جانب آخر قال حاكم مصرف لبنان المركزي اليوم الجمعة إنه لا يتوقع مخاطر على الليرة اللبنانية وإن سياسة البنك مازالت المحافظة على استقرار العملة، مضيفاً أنه لا يعلم بأي إجراءات أخذتها السعودية ضد المصالح الاقتصادية اللبنانية.

وأبلغ رياض سلامة رويترز أن الأرقام التي نشرتها تقارير إعلامية عن الودائع السعودية في البنك المركزي مبالغ فيه وإنه لا المملكة ولا الدول الخليجية الأخرى أجرت اتصالات بشأن الودائع.

وقال سلامة "أعتقد أن السوق تلقت معلومات مضللة وأرقاما مبالغا فيها بدرجة كبيرة. القانون يمنعني من الكشف عن الأرقام لأنه لا يحق لي ذلك لكن أستطيع أن أقول إن الأرقام المتداولة مبالغ فيها."


مساعدات السعودية للبنان


وتمتد العلاقة السعودية/اللبنانية منذ عام 1953، وحتى صدور القرار السعودي الأخير بوقف المساعدات ومراجعة العلاقات مع بيروت، فإن الدعم المالي السعودي كان مستمرّاً في مجالات متعددة، ووفقاً للإحصائيات والتقارير الصحافية الاقتصادية التي لم يكن ممكناً التأكُّد من صحّتها، فقد وصلت مبالغ الدعم السعودية إلى لبنان نحو 70 مليار دولار خلال الفترة من عام 1990 إلى 2015، وكانت تقدّم على هيئة استثمارات ومساعدات ومنح وهبات وقروض ميسّرة.

ونشر معهد واشنطن للدراسات في يوليو/تموز 2015، دراسةً حول التدخّلات الإيرانية في كامل المنطقة العربية، وقالت الدراسة إن تدخل إيران في لبنان مالياً مرتبطٌ فقط بحزب الله، ووفقاً للدراسة فإن إيران تموّل حزب الله نحو 200 مليون دولار سنوياً، بالإضافة إلى الأسلحة والتدريب والدعم الاستخباراتي.


ماذا يقول تويتر؟


وعبر مقع تويتر انتشرت مئات التغريدات التى تتناول القرار السعودي:

فيما سرت دعوات لترحيل اللبنانيين من الخليج العربي والسعودية.

حول الويب

جعجع: حزب الله وضع لبنان بمواجهة السعودية - الجزيرة

حزب الله الحجاز - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

حزب الله: السعودية تراجعت عن "هبتها".. ولكننا لا نُباع أو نُشترى ولن ...

السعودية وحزب الله.. الحساب

تأكيدات لدعم حزب الله الحوثيين واستهدافه السعودية

مصر تتقارب مع «حزب الله» على حساب السعودية