قبل معركة "الثلاثاء الكبير".. مباراة في الصراخ بين ترامب ومنافسيه

تم النشر: تم التحديث:
AMERICAN ELECTION
Bloomberg via Getty Images

شن المرشحان الجمهوريان تيد كروز وماركو روبيو هجمات مكثفة خلال مناظرة الحزب الجمهوري التلفزيونية، أمس الخميس 25 فبراير/شباط 2016، ضد منافسهما دونالد ترامب وذلك على أمل وقف تقدمه نحو كسب ترشيح الحزب.

وتبادل المرشحون الثلاثة أقوى الاتهامات والانتقادات حتى الآن وغالباً دون انتظار أن ينهي الطرف الآخر كلامه، في مسعى واضح للتميز في المناظرة الأخيرة قبل انتخابات "الثلاثاء الكبير" في الأول من مارس/آذار التي ستشمل عدداً من الولايات في الوقت نفسه.

ولم يتوانَ كل من كروز وروبيو المدركين لضرورة أن ينتهجا أسلوباً مختلفاً لوقف تقدم ترامب، عن شن هجوم عنيف على الملياردير الذي اتهماه بتوظيف أجانب، وهو ما يعتبر مخالفاً لمبادئ المحافظين.


صراخ


لكن ترامب في المقابل، لم يفقد ثقته بنفسه ورد على كل الهجمات حتى تحول اللقاء الى مباراة في الصراخ.

وبدا روبيو، الذي يعتبره كثيرون الأكثر تمثيلاً للخط العام للحزب، عدائياً إزاء ترامب، ومع أنه تردد سابقاً في انتقاد ترامب خلال التجمعات الانتخابية، إلا أنه بدا مصمماً على مواجهته بقوة خلال المناظرة التي جرت في هيوستن.

وبادر روبيو بانتقاد مواقف ترامب حول الهجرة وبأنه كان أيد إجراء لمنح الجنسية للمقيمين بشكل غير مشروع، كما انتقده "لأنه وظّف عدداً كبيراً من الأشخاص من دول أخرى بينما كان من الممكن أن يتولى أميركيون هذه المناصب".

وأشار روبيو إلى مقالين تحدّثا عن قضية رفعتها نقابة عمالية ضد ترامب في ثمانينات القرن الماضي لأنه وظّف 200 مهاجر غير شرعي من بولندا لبناء برج "ترامب تاور" في نيويورك.

كما اتهم روبيو ترامب بتأسيس "جامعة مزيفة" تكلف الطلاب آلاف الدولارات، وقال إن قطب العقارات لو لم يرث ثروة طائلة من والده لكان الآن "يبيع ساعات في مانهاتن".

ورد ترامب بقوة قائلاً: "لقد وظّفت آلاف الأشخاص بينما لم توظف أحداً، أيها المنافق".


الثلاثاء الحاسم


وتعكس اللهجة الصراع القوي قبل انتخابات "الثلاثاء الكبير" الأسبوع المقبل، عندما تنظم 12 ولاية، في تصويت ربما سيكون حاسماً في حملة كسب ترشيح الحزب للانتخابات الرئاسية.

وإذا فاز ترامب في غالبية الولايات فإن ذلك معناه انعدام الفرص لمنافسيه، ومن بينهم أيضاً مرشحان أقل أهمية هما جراح الأعصاب المتقاعد بين كارسون وحاكم أوهايو جون كاسيتش.

وانضم كروز إلى حملة انتقاد ترامب، مشيراً إلى أن الملياردير كان تبرع في الماضي لديمقراطيين من بينهم وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون والرئيس الأسبق جيمي كارتر والسيناتوران تشاك شومر وهاري ريد.

وحذر كروز قائلاً: "لا يمكن أن يفوز في الانتخابات مرشح يوافق هيلاري كلينتون الرأي، وبالتالي غير قادر على مواجهتها ومقارعتها في المناظرات".

كما أبدى كروز شكوكه بأن ترامب سيقوم في حال انتخابه باستبدال القاضي المتوفى أنتونين سكاليا في المحكمة العليا بقاض محافظ آخر.

وتابع روبيو: "لا يمكن أن يبدي شخص يؤيد ديمقراطيين ليبراليين من اليسار المتطرف اهتماماً بتعيين قضاة يلتزمون بالدستور في المحكمة" العليا.


مرشح يمثل الخط العام


ويواجه الحزب الجمهوري ضغوطاً كبيرة لإفشال حملة ترامب (69 عاماً) الذي نجح من خلال أسلوبه الساخر والمتوعّد والمفاخر في كسب تأييد عدد متزايد من المرشحين الجمهوريين، بينما يجد منافسوه صعوبة في إيجاد زاوية لشن هجوم ناجح ضد قطب العقارات.

وكان ترامب يقف في وسط المنصة بينما كروز وروبيو على جانبيه. وتحولت المناظرة خلال فترة معينة إلى مباراة في الصراخ دون أي التفات إلى الصحفيين المنظمين من شبكة "سي إن إن".

ويدرك روبيو وكروز مدى خطورة الرهان، بينما لا يبدو ترامب مكترثاً بأن الحزب يريد الالتفاف حول مرشح يمثل خطه العام.

وبلهجة واثقة، توقع ترامب لنفسه فوزاً كاسحاً يضمن له ترشيح الحزب قبل فترة على مؤتمر الحزب الجمهوري في كليفلاند في يوليو/تموز.

وزادت فرص ترامب، الخميس، عندما كشف استطلاع للرأي أجرته جامعة كوينيبياك أنه متقدم بـ16 نقطة في فلوريدا.

حول الويب

CNN Arabic - الانتخابات الأمريكية

CNN Arabic - الانتخابات الرئاسية الأمريكية

الانتخابات الامريكية - RT Arabic

الانتخابات الاميركية: ترامب يحصد أصوات اليمين والوسط

ترامب يفوز وبوش ينسحب من الانتخابات الأميركية

الولايات المتحدة: دونالد ترامب يفوز في المجالس الانتخابية الجمهورية في نيفادا

مخاوف أمريكية من ارتفاع أسهم «ترامب» في الانتخابات