مؤسس فيسبوك يحاول كسب ود ميركل بعد انتقادات بشأن تعليقات مسيئة للاجئين

تم النشر: تم التحديث:
MARK ZUCKERBERG
LLUIS GENE via Getty Images

قال كبير الموظفين في حكومة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بعد اجتماع مع الرئيس التنفيذي لفيسبوك مارك زوكربيرغ، أمس الخميس 25 فبراير/شباط 2016، إن زوكربيرغ أدرك ضرورة إزالة التعليقات التي تحرض على الكراهية من شبكة التواصل الاجتماعي الأكبر في العالم.

ويحاول زوكربيرغ، المؤسس المشارك لفيسبوك، كسب ودّ الألمان بعدما تعرّض الموقع لانتقادات لعدة أشهر من سياسيين ومشرعين بسبب ممارسات تتعلق بالخصوصية واستجابته البطيئة للتعليقات المعادية للمهاجرين من متعاطفين مع النازيين الجدد.

وقال بيتر ألتماير بعد اجتماع في برلين مع زوكربيرغ: "كما هو واضح نحن في ألمانيا نريد إزالة المحتوى غير القانوني من على الإنترنت، هذا لا يتعلق فقط بفيسبوك لكنه يشمله".

وأضاف "انطباعي أن زوكربيرغ أدرك أهمية القضية"، واصفاً الاجتماع بأنه "جيد جداً وبنّاء".

وتحظر قواعد فيسبوك التحرش والتهديد، لكن منتقدين يقولون إنه لا يفرض ذلك بشكل فعّال. وكانت شركة فيسبوك قد تعاقدت مع وحدة تابعة لشركة بيرتلسمان للخدمات التجارية من أجل مراقبة وحذف التعليقات العنصرية في ألمانيا.

حول الويب

ألمانيا: طريقة جديدة لتأديب كارهي اللاجئين على الإنترنت

اعتقال اسكتلندي بعد تهجمه على اللاجئين السوريين عبر “فيس بوك”

كراجات المشنططين: مجموعة على فيسبوك يقصدها آلاف اللاجئين السوريين