#شالوم_مارتن_يول.. اتهامات متبادلة بين الأهلي والزمالك بالتطبيع مع إسرائيل

تم النشر: تم التحديث:
ALAHLYWALZMALK
الأهلي والزمالك | social media

انتقل الغزل السياسي بين القاهرة وتل أبيب إلى ميدان الرياضة، وسط اعتراضات في الشارع المصري على التطبيع الرياضي للعلاقات بين البلدين.

فمنذ عدة أيام فاجأ المتحدث الرسمي باسم اتحاد كرة القدم، عزمي مجاهد، المصريين باستعداد المنتخب المصري للعب في تل أبيب مستنداً في ذلك إلى وجود علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، بالإضافة لكون الخطر الحقيقي على مصر هي قطر وليس إسرائيل، على حدّ قوله.


مايوكا والوكيل الإسرائيلي


وكانت تصريحات مجاهد تعليقاً على أنباء تعاقد نادي الزمالك المصري مع الأفريقي "مايوكا"، وهو المحترف بالدوري الإسرائيلي، ورغم أن الموضوع مرّ دون ردود فعل واضحة، باستثناء بعض تغريدات الأهلاوية على الشبكات الاجتماعية، جاءت صحيفة "الوطن" المصرية وبرنامج "مانشيت" على فضائية "أون تي في" ليفتحا الملف مجدداً، بعد فترة من مروره مرور الكرام.

فالوطن نشرت في صفحتها الأولى المطبوعة وموقعها الرياضي الإلكتروني، تفاصيل عقد التطبيع الرياضي مع إسرائيل، مستدلّة بالعقد الأصلي والذي دفع فيه الزمالك 300 ألف دولار، عمولة لوكيل أعمال اللاعب الإسرائيلي، والذي يوجد مكتبه في تل أبيب، كما وضح الصحفي محمد يحيى في مداخلة تليفونية مع "مانشيت".

وأوضح يحيى خلال المداخلة الهاتفية تفاصيل تحايل النادي على إخفاء قيمة العمولة بالدولار للوكيل الإسرائيلي، بإخفائها العقد الموجود باتحاد الكرة، وذلك بإدراج المبلغ داخل أقساط المبلغ الذي سيحصل عليه اللاعب نفسه.

وخوفاً من المشاكسات مع رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور المثير للجدل، حاول مقدم البرنامج جابر القرموطي التأكد من كلام الصحفي، وسأله هل اتصلت بمسؤولي نادي الزمالك، فكان رد الصحفي أن مرتضى لا يرد على اتصالات الصحفيين، بعد خلافه مع غرفة صناعة الإعلام ومنعه من الظهور على شاشة الفضائيات.

كما حاول القرموطي نفسه الاتصال بأحد مسئولي الزمالك، لكنه لم ينجح، بل أكد الصحفي كلامه بأن وكيل الأعمال وقع باسمه بالعبري بجوار توقيع مرتضى، والذي وقع بالإنجليزية وليس العربية، حسب كلام الصحفي.


الزمالك يرد


ردُّ الزمالك جاء متأخراً، وليس من خلال البرنامج، وجاء على شكل تصريحات صحفية لمواقع رياضية معروفة، كان أولها من أمير مرتضى منصور، والذي دافع عن إدارة النادي بقوله إن الوسيط في صفقة مايوكا كان شركة إنجليزية، وليس وكيلاً إسرائيلياً كما جاء في الصحيفة.

في حين حاول مرتضى نفسه اتهام غريمه الحالي أحمد حسام "ميدو"، مدرب الفريق الأسبق، بالمسؤولية عن هذه التسريبات، والتي جاءت بعد أكثر من شهر من التعاقد مع اللاعب حسب مرتضى، وذلك قبل الخروج المنتظر لميدو مع عمرو أديب الاثنين القادم، حيث توعد أديب مرتضى بفضح كل مخالفاته في إدارة نادي الزمالك، ما ترتب عليه حرب ضروس بين أديب ومرتضى لم تتوقف حتى الآن.


اتهامات متبادلة


الشبكات الاجتماعية شهدت حرباً من نوع آخر، تتسم بخفة الظل، بين مشجّعي الزمالك، وأشقائهم اللدودين مشجعي الأهلي المصري، ففور تفجر ملف التطبيع، وتناوله على نطاق واسع، وتناوله من وسائل الإعلام، بدأت الانتقادات تنهال على الزمالك من مشجعي الأهلي، فرد مشجعو الزمالك من فورهم بتدشين هاشتاج # شالوم_مارتن_يول، اتهموا فيه النادي الأهلي بجلب مدرب "يهودي" للنادي، وهو المدرب الذي تعاقد معه الأهلي مؤخراً، وبقوة دفع مدشني الهاشتاج والمهاجمين من الأهلاوية، تصدّر الهاشتاج التريند على موقع تويتر، ومازال حتى الساعة.

حول الويب

يالاكورة يكشف.. حقيقة تعامل الزمالك مع بنك اسرائيلي وتوقيع مايوكا ...

الزمالك "نادي الكرامة والوطنية" يلجأ لبنك اسرائيلي لضم مايوكا - الأهلي.كوم

أحمد مرتضى: مدرب الأهلى "يهودى".. و"أبناء مرتضى" فوق الشبهات

بعد أزمة وكيل مايوكا .. الغندور : مانويل جوزيه ملحد .. ومارتن يول يهودي