هتلر أميركا القادم.. أبرز عالم اجتماع يحذر: ظروف صعود ترامب تذكرني بأيام النازية

تم النشر: تم التحديث:
HITLER
ترامب وهتلر | huffpost

قال نعوم تشومسكي، الفيلسوف الأميركي، إن الظروف الاجتماعية التي تدفع الناخبين نحو المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب تشرح أيضاً ظهور زعماء فاشيين مثل أدولف هتلر، مشبّهاً حالة الخوف والعجز وسطوة ذوي القوة بالظروف المجتمعية التي عاشها العالم في الثلاثينيات، مشيراً إلى أنها هي التي تصعد الآن بالملياردير الأميركي.

عالم اللغويات الأميركي تناول الانتخابات الرئاسية الأميركية خلال لقائه أخيراً مع موقع Alternet الإلكتروني الإخباري.

وعلق تشومسكي على تصاعد شعبية ترامب قائلاً أن سببه "الخوف إلى جانب انهيار المجتمع خلال حقبة الليبرالية الجديدة، حيث تشعر الناس بالانعزالية والعجز، فيقعون فريسة للقوى ذات النفوذ التي لا يفهمونها ولا يستطيعون التأثير عليها".

وأضاف تشومسكي أن حالة عدم اليقين الاقتصادي وفقدان التلاحم الاجتماعي قد ساعدا على ظهور الفاشية خلال القرن الماضي، لكنه حذر من وجود بعض الأوضاع الحالية الأكثر سوءاً.

وتابع: "من الرائع أن نقارن بين الأوضاع خلال الثلاثينيات التي أتذكرها جيداً. ومن الناحية الموضوعية، كان الفقر والمعاناة أكبر فداحة. ومع ذلك، كان هناك إحساس بالأمل نفتقده الآن بين الفقراء من العمال والعاطلين عن العمل، ويرجع ذلك إلى حد كبير لنشأة حركة عمالية مناضلة ووجود منظمات سياسية خارج نطاق التيار السياسي العام أيضاً".

وتتبع الفيلسوف الأميركي أصداء تلك الحقبة على حملة عضو مجلس الشيوخ بيرني ساندرز، واصفاً المرشح الرئاسي باعتباره "ديمقراطياً معاصراً أميناً ومؤدباً".

وأضاف تشومسكي: "حقيقة اعتباره متطرفاً تعد بمثابة تعليق على تحوله إلى أقصى يمين الطيف السياسي أثناء حقبة الليبرالية الجديدة".

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن موقع Alternet، للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.