"قريباً ستمحى أسماؤكم".. داعش يهدّد مالكي فيسبوك وتويتر

تم النشر: تم التحديث:
SS
Alamy

كشف موقع "فوكاتيف" عن تهديد داعش الأربعاء 24 فبراير/ شباط 2016 لمارك زوكربيرج مؤسس موقع فيسبوك وجاك دورسي مؤسس تويتر وتوعدهما بأن مخترقيها يعملون ضد جهود الموقعين لحذف حساباتها التي "تشجع الإرهاب" حسب توصيف الموقعين.

وأظهر فيديو دعائي مدته 25 دقيقة كشف عنه محللو محتوى الويب في "فوكاتيف" على موقع وتطبيق "تيلجرام"، الذي تستخدمه داعش بكثرة، صوراً لزوكربيرج ودورسي مغطاة بثقوب للرصاص. الفيديو يحمل عنوان " لهيب الأنصار" وينتهي بتهديد مباشر للمديرين التنفيذيين.

كما احتوى الفيديو على النص التالي "أنتم تعلنون يومياً تعليق العديد من حساباتنا، ونقول لكم أهذا كل ما يمكنكم فعله؟ لستم أنداداً لنا! وإن قمتم بإغلاق حساب واحد، سنفتح عشرة في المقابل، وقريباً ستمحى أسماؤكم بعد أن نغلق الموقعين تماماً، إن شاء الله، وستعلمون أن تهديدنا حقيقي."

وكان "تويتر" قد أعلن في وقت سابق من هذا الشهر أنه أغلق 125,000 حساباً "تشجع على أعمالٍ إرهابيةً متعلقة بداعش على وجه التحديد"، كما أعلن "فيسبوك" أنه يحرص على التأكد من أن الإرهابيين لا يستغلون الموقع، وأنه سيقوم بحذف أي محتوى يدعم الإرهاب.


الأمر جاد


ويبدو أن الدولة الإسلامية قد أخذت الأمر على محمل الجد، فقامت مجموعة من "الهاكرز "المنتمين للتنظيم ويسمون أنفسهم "أبناء جيش الخلافة" ببث فيديو يوم الأربعاء يظهر ما يدعون أنها عمليات اختراق لحسابات على موقعي فيسبوك وتويتر عن طريق تغيير الصور الشخصية، ونشر مواد ودعاية مؤيدة لداعش، كما ادعى التنظيم أنه اخترق أكثر من 10000 حساب و 150 مجموعة على موقع فيسبوك بالإضافة إلى أكثر من 5000 حساب على تويتر، وأنه قام بتسليمها لمؤيديه.

هذا الفيديو وما يحويه ليس سوى جزء من حرب الكلمات التي تشنها المجموعة الإرهابية ضمن حملة دعائية أكبر تتحدى الجهود التي تستهدف أنشطتها الإلكترونية. وفي هذا الصدد قال تقريرٌ صدر في شهر فبراير/ شباط عن برنامج جامعة جورج واشنطن لدراسة التطرّف إن حجم المحتوى المؤيد لداعش على تويتر أصبح محدوداً بفضل إغلاق وتعليق الحسابات بداية من الصيف الماضي، إن هذا الإغلاق استهدف تدمير إمكانية وصول مجموعة محددة من المستخدمين المنتسبين لداعش للموقع وهم من ذوي النشاط الواضح وتم استهدافهم بشكل متكرر.

وعلى مدار الأشهر القليلة الماضية؛ قام مؤيدو داعش بالانتقال لمنصات تواصل اجتماعي أخرى مثل تطبيق المراسلة "تليجرام" رداً على جهود "تويتر" في الحد من تواجدهم عليه. وكان التنظيم قد دعا في وقتٍ سابق من عام 2014 أنصارَه الذين يعملون بمفردهم إلى استهداف موظّفي تويتر بل وحتى قتل مؤسسه "جاك دورسي" .

هذه المادة مترجمة نقلا عن موقع فوكاتيف الأميركي