رغم العقوبات المفروضة على موسكو.. أميركا لا تستطيع الاستغناء عن محركات الصواريخ الروسية

تم النشر: تم التحديث:
MHRKATSWARYKHRWSYH
SOCIAL MEDIA

قال مسؤول شراء الأسلحة في وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، الثلاثاء 23 فبراير/شباط 2016، إن العقوبات الأميركية على روسيا لا تمنع في الوقت الحالي استخدام محركات آر.دي - 180 الروسية لتشغيل صواريخ أطلس 5 التي تحمل أقماراً صناعية أميركية عسكرية وللمخابرات في الفضاء.

وقال فرانك كيندال، وكيل وزارة الدفاع، إن "البنتاغون" راجع الموضوع مع وزارة الخزانة في ردّه على أسئلة أثارها السيناتور الجمهوري جون ماكين، رئيس لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ، بعدما أعادت روسيا تنظيم طريقة إدارة أنشطتها الفضائية.

وأبلغ كيندال اجتماعاً استضافه منتدى المائدة المستديرة لأنشطة الفضاء بواشنطن بأنه لم يتم بعد وضع اللمسات الأخيرة على المراجعة، لكن لا يبدو أن إعادة التنظيم الروسية ستوسع العقوبات الأميركية لتشمل محركات الصواريخ التي تصنعها إن.آر.أو إينرجوماش.

وطلب ماكين من "البنتاغون" أن يرسل تقريره قبل يوم الاثنين حول مشروعية إبرام صفقات مع إينرجوماش بعد تولي ديمتري روجوزين، نائب رئيس الوزراء الروسي، وآخرين يواجهون عقوبات أميركية مسؤولية هيئة إينرجوماش في إطار إعادة التنظيم التي أجرتها روسيا.

وقال كيندال للصحفيين إن وزارة الخزانة توصلت إلى تقرير أولي بأن العقوبات لا تنطبق لأنها تشترط حصة ملكية تزيد على 50% وسيطرة على الشركة. وقال إنه يتوقع أن تضع الحكومة اللمسات الأخيرة لقرارها قريباً.

وحظر المشرعون الأميركيون الاستخدام العسكري للمحركات الروسية في المستقبل بعد أن ضمت روسيا منطقة القرم من أوكرانيا في عام 2014.

لكن "الكونغرس" خفف الحظر أواخر العام الماضي.

وأكد كيندال مرة أخرى رغبة وزارة الدفاع الأميركية في إنهاء الاعتماد على المحركات الروسية في أقرب وقت ممكن.

حول الويب

أمريكا لا تستغني عن محركات الصواريخ الروسية - سبوتنيك - Sputnik

البنتاغون: العقوبات الأميركية على روسيا لا تمنع استخدام محركات صواريخ روسية

تدخل أميركا في الشرق الأوسط قد يمنع كارثة محتملة