الداخلية السعودية تقتل بحرينياً في القطيف

تم النشر: تم التحديث:
YY
AP

ذكرت وزارة الداخلية السعودية أن قوات الأمن قتلت "إرهابياً" بحرينياً مطلوباً لدى السلطات بعد أن أطلق النار على عناصرها الثلاثاء 23 فبراير/ شباط 2016 في بلدة العوامية شرق المملكة.

وقالت الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية إن القتيل هو "علي محمود علي عبدالله" بحريني الجنسية، مشيرة إلى أن الحادث وقع في بلدة العوامية التي ينتمي إليها رجل الدين الشيعي نمر النمر الذي أعدمته السلطات السعودية.

ووقع الحادث عند الساعة 16،00 بالتوقيت المحلي

وقال شاهد عيان للوكالة الفرنسية إن إطلاق النار تواصل حتى مساء الثلاثاء. وتحدث عن سحابة سوداء من الدخان في سماء البلدة بعد أن قام السكان بإحراق الإطارات في الشوارع.

وذكر المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية أن الجهات الأمنية تمكّنت من "مداهمة المطلوب للجهات الأمنية علي محمود علي عبدالله، بحريني الجنسية، والذي توفرت الأدلة على تورطه بالمشاركة في ارتكاب عدد من الجرائم الإرهابية للإخلال بالنظام العام وزعزعة أمن المجتمع بمحافظة القطيف، وذلك أثناء تواجده بإحدى المزارع ببلدة العوامية".

وأضاف "عند مباشرة رجال الأمن في القبض عليه بادرهم بإطلاق النار حيث تم التعامل مع الموقف بما يقتضيه ممّا نتج عنه مقتله. وقد ضُبِط بحوزته سلاح رشاش ومسدس"، بحسب الوكالة السعودية.

وقال شاهد العيان أنه شاهد جثة شخص آخر ملقاة في الشارع.

وأضاف "قال الناس إن عربةً مصفّحة دهسته".

والعوامية هي مسقط رأس رجل الدين الشيعي البارز نمر باقر النمر الذي أعلنت السلطات السعودية إعدامه مطلع العام الجاري، إضافةً إلى 46 شخصاً آخرين دينوا بتهمٍ مرتبطة "بالإرهاب".

وكان النمر يعدُّ من أبرز وجوه الاحتجاجات التي اندلعت في العام 2011 في المنطقة الشرقية.

وتطوّرت تلك الاحتجاجات في العام التالي إلى أعمال عنف قُتل خلالها 24 شخصاً بينهم أربعة شرطيين على الأقل بحسب ناشطين سعوديين.