نصف سكان الأرض سيحتاجون لارتداء نظارات بحلول 2050.. كيف تحمي نفسك؟

تم النشر: تم التحديث:
NZARAT
social media

كشفت دراسة جديدة أن 4.8 مليار شخص، أي 49.8% من سكان العالم، سيحتاجون إلى ارتداء نظارات من أجل رؤية أوضح بحلول عام 2050، وهذه النسبة هي تقريباً ضعف النسبة في عام 2010 التي قدرت بـ28.3%.

الدراسة التي نشرت في مجلة "Opthalmology journal"، أوضحت أيضاً أن نمط الحياة قد تغيّر بسبب تقلص الوقت الذي يقضيه الإنسان في الهواء الطلق، وزيادة الوقت الذي يقضيه في أداء الأعمال المختلفة، وبالطبع الذي يقضيه وهو يجلس أمام شاشات الأجهزة الذكية المختلفة.

ويعتبر هذا هو السبب وراء هذا التغيير الجذري في النسب، وفق تقرير نشرته صحيفة مترو البريطانية، الإثنين 22 فبراير/شباط 2016.

وتُعد الدول ذات الدخل المرتفع هي الأكثر عُرضة لمخاطر قصر النظر، وذلك بسبب قضاء شعوب هذه الدول وقتاً أطول ينظرون لأجهزة التلفاز، أو الهواتف الذكية، أو أجهزة الكمبيوتر المحمول.

يأتي ذلك على الرغم مما توصلت إليه دراسة امتدت لعشرين عاماً من جامعة ولاية "أوهايو" في أبريل/نيسان الماضي، من أنه لا توجد علاقة بين الوقت الذي يقضيه الإنسان على شاشات الأجهزة المختلفة وبين الإبصار، وذلك بالتطبيق على 4500 طفل.

وقالت كارل زادنك، أستاذة علم البصريات والعميدة بإحدي كليات جامعة أوهايو، إنه ساد الاعتقاد بأن الأعمال التي تتطلب الاقتراب من الأجهزة الإلكترونية هي السبب في قصر النظر، أو على الأقل السبب في زيادة مخاطر الإصابة به لأكثر من 100 عام".

وأضافت زادنك: "من خلال جمع هذه الكمية الكبيرة من البيانات من عينة من الأطفال المختلفة عرقياً وجدنا أنه ليس هناك علاقة".

ومع ذلك، فإن كلا الدراستين تتفقان على أن قلة الوقت الذي يقضيه الفرد في الهواء الطلق لديه علاقة بقصر النظر، فيما لم يتضح السبب حتى الآن.
\- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة Metro البريطانية، للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.