قاتل صامت في منزلك.. الشموع المعطرة وملطفات الجو تتسبب بالسرطان والسكتات القلبية والبدانة

تم النشر: تم التحديث:
TLWTHALHWAABALMNAZL
أخطار جمة للمواد المعطرة | dailymail

حذرت دراسةٌ أعدتها "الكلية الملكية للأطباء"، و"الكلية الملكية لطب الأطفال" من أن التلوث البيئي الناجم عن أدخنة المراجل وملطفات الجو والشموع المعطرة يعرّض حياة الكثيرين للخطر، فيما قالت إن المواد العازلة في المنازل تزيد من خطورة تلك المواد.

الخطر الناجم عن دخان السيارات في الشارع أمرٌ مفهوم، لكن الكثير من الناس يجهلون مخاطرَ تلوث الهواء داخل المنازل. إذ يلعب الحرص على تخفيض فواتير الطاقة عبر تركيب المواد العازلة دوراً مهماً في حجز الهواء السام داخل البيوت، بحسب تقرير نشرته صحيفة دايلي ميل البريطانية، الأحد 21 فبراير/شباط 2016.

التقرير الذي يحمل عنوان "الهواء الذي نتنفسه"، والذي سيتم نشره الأسبوع القادم، حذر من أنه يمكن ربطُ 40 ألف حالة وفاة في بريطانيا بتأثيرات تلوث الهواء داخل وخارج المنزل.

وحسب التقرير، "يمكن أن يكون التلوث داخل المنازل قد أدى أو ساهم في 99 ألف حالة وفاة سنوياً في عموم أوروبا".

كما يفيد التقرير بأن الغازات المنبعثة من المراجل التي لا تعمل بشكل جيد، والمواقد المفتوحة، والمستحضرات المضادة للحشرات، ومعطرات الجو، وملطفات الرائحة والمنظفات، كلها تسهم في تلويث الهواء داخل المنزل.

فالمستحضرات المضادة للحشرات مثلاً تحتوي على مواد كيميائية تُعرف باسم "المركَّبات العضوية المتبخرة" والتي هي موادٌ صلبةٌ أو سائلةٌ بالأساس لكنها تتبخر في الهواء بسهولة.

وقد اكتشف بحثٌ في جامعة يورك أن مستويات الليمونين - وهي إحدى المواد التي تدخل في تركيب هذه المركّبات العضوية المتبخرة - عاليةٌ بشكل ملحوظ في معطرات الجو والشموع المعطرة.

وأضاف البحث أنه من الخطر استنشاق هذه المادة (الليمونين) فهي مادة مسرطنةٌ تحرق العين، وتهيّج الجلد، وتسبب السعال والغثيان، كما تسبب سرطان الأنف والحنجرة، وذلك حين تمتزج مع المواد الأخرى الموجودة في الهواء. كما أن بعض أنواع الأثاث والأنسجة والمواد العازلة يمكن أن تفرز أبخرةً معينة مهيِّجة للرئة.

كما حذر التقرير من أنه على الرغم من أن الأطفال والكبار في السن هم الأكثر حساسية تجاه تلوث الهواء، إلا أن تأثيره يطال كل الفئات العمرية.

وقال: "يؤثر تلوث الهواء في تطور الجنين، خاصة تطور الرئتين والكليتين، كما يؤدي إلى الإجهاض، ويزيد من احتمال التعرض لسكتة قلبية، وكذلك البدانة والسرطان".

وطالب التقرير بالقيام بالمزيد للقضاء على ملوثات الهواء، وحماية الناس من انبعاثات الغازات الضارة، خاصة في المدن والأماكن القريبة من المدارس. بينما طالبت "الكلية الملكية للأطباء" بمنح السلطات المحلية السلطة التي تمكنها من تحويل الطرق لتقليص حجم المرور في المناطق القريبة من المدارس حين تكون مستويات التلوث أعلى من المعدل المقبول.

وقال البروفيسور ستيفن هولغيت، رئيس اللجنة التي أعدت التقرير: "نعرف الآن أن تلوث الهواء له أثر هائل على العديد من الأمراض المزمنة، كما يزيد من احتمال الإصابة بنوبات قلبية لدى الأشخاص الذين يعانون من حساسية معينة. نعرف أيضاً أن تلوث الهواء يؤثر على تطور الجنين، بما في ذلك تطور رئتيه. والآن لدينا دليلٌ قاطع على أن تلوث الهواء يرتبط بانتشار الربو مجدداً بين الأطفال والبالغين. حين يتعرض مرضانا لهذا العامل الذي من الواضح أنه يسبب الموت، والمرض والإعاقة، فمن واجبنا أن نكشف ذلك".

يذكر أن تقارير أخرى تشير إلى أنه بالإضافة إلى التسبب في عشرات الآلاف من حالات الإصابة بنوبة قلبية مبكرة، يضر التلوث بقدرة الأطفال على التعلم، فقد وجد البروفيسور جوردي سونير، من مركز أبحاث الأمراض المتعلقة بالبيئة، أن الأطفال الذين يذهبون إلى مدارس في مناطق ذات تلوث عالٍ يحصلون على علامات أدنى في اختبارات الذاكرة والتفكير.

وخلُصت الدراسة التي أجراها فريقه على 3000 طفل تتراوح أعمارهم بين السابعة والتاسعة وموزعون على 40 مدرسة، أن الأطفال في المناطق التي ترتفع فيها نسبة التلوث كانوا يأخذون وقتاً أطول في حل المسائل كما كانوا يرتكبون أخطاءً أكثر. كما لاحظ الباحثون أيضاً أن أداء الأطفال كان أسوأ في الأيام التي كان مستوى التلوث فيها عالياً.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة Daily Mail البريطانية، للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.