بعد انسحاب جيب بوش.. ترامب يحقّق فوزاً ساحقاً في الانتخابات التمهيديّة بولاية كارولاينا الجنوبية

تم النشر: تم التحديث:
DONALD TRUMP
ASSOCIATED PRESS

لم يبق الأحد 21 فبراير/ شباط 2016، سوى 5 مرشحين جمهوريين يسعون للحصول على تأييد حزبهم لخوض معركة الوصول إلى البيت الأبيض، فيما أكّد دونالد ترامب الذي حقّق فوزاً ساحقاً، أنه الوحيد الذي يمكنه أن يهزم الديموقراطية هيلاري كلينتون.

وحقّق ترامب فوزاً كبيراً في الانتخابات التمهيدية في كارولاينا الجنوبية السبت فيما أعلن جيب بوش خروجه من السباق.

وتغلبت الديموقراطية كلينتون على خصمها بيرني ساندرز في الانتخابات التمهيدية في نيفادا السبت، ولكن يبدو أن التنافس بينهما مستمرٌّ، مع ظهور مؤشّرات ضعف في حملة وزيرة الخارجية السابقة وخصوصاً بين الشباب.

وأشاد ترامب في تصريح لشبكة سي إن إن بجيب بوش بعدما هاجمه بعنف خلال الحملة الانتخابية، وقال إنه "شخص كفؤ".

وصرّح الملياردير (69 عاماً) في تصريح لشبكة إن بي سي "لدي بعض المزايا، ولكن الأمر سيكون صعباً".


خصمان قويان


وظهر ترامب في العديد من البرامج التلفزيونية من بالم بيتش في فلوريدا حيث يملك منتجعاً، ليكرّر أن خصومه الجمهوريين، وخصوصاً السناتور تيد كروز والسناتور ماركو روبيو، أقوياء.

وفي إشارة إلى كروز قال ترامب لشبكة سي إن إن "إنه موهوب جداً (...) وبالتأكيد يمكنه أن يهزمني، وكذلك ماركو، والمرشحون الآخرون. تعرفون أنه يمكن أن تحدث أشياء مجنونة في عالم السياسة".

إلا أنه أبدى اعتقاده أن الوضع لن يصل إلى درجة عدم حصول أي من المرشحين على الغالبية المطلقة للحصول على الترشيح.

وحتى الآن، وطبقاً لصحيفة نيويورك تايمز، فإن ترامب يحظى ب61 صوتاً، بينما يحظى كروز ب11صوتاً وروبيو بعشرة أصوات. ويحتاج أي منهم إلى الحصول على 1237 صوتاً.

وقال ترامب أنه يمكن أن يكون المرشح الذي يتم اختياره بالتوافق.

وأضاف لشبكة سي إن إن "أستطيع أن أحصل على الكثير من أصوات الديموقراطيين والمستقلين"، متوقّعاً أنه يستطيع حتى الفوز في ولاية نيويورك التي يهيمن عليها الديموقراطيون في انتخابات الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني2016

وقال "إذا فزت في نيويورك، ستنتهي الانتخابات".

وأضاف "إذا كانت المنافسة بيني وبين هيلاري، فإن المشاركة ستكون هائلة. وسأفوز".

وحصل روبيو، الذي يصغر ترامب بنحو 25 عاماً ويمثل فلوريدا في مجلس الشيوخ لأول مرة، على المركز الثاني في كارولاينا الجنوبية السبت متفوقاً على كروز. ويقول أنه يعتزم أن يثبت للناخبين أن ترامب شخصية فارغة من المضمون.

وصرّح روبيو لشبكة سي بي إس "إذا كنت تتنافس في السباق على رئاسة الولايات المتحدة، لا يمكنك أن تقول للناس إننا سنجعل أميركا عظيمة مرة أخرى" في إشارة إلى شعار حملة ترامب.

واعتبر أن رأي ترامب في الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "مقلق".

وشكّك كروز في صدق مبادئ ترامب الجمهورية مشيراً إلى آرائه حول قضايا اجتماعية من بينها الإجهاض.


الطريق إلى الثلاثاء الكبير


ويشعر معسكر كلينتون بالارتياح العميق الأحد بعد فوزها في نيفادا بخمس نقاط مئوية حيث حصلت على 52,7% مقابل 47,2% لساندرز. وجاء هذا الفوز مناسباً بعد خسارتها في نيو هامشير. ووفق صحيفة نيويورك تايمز فإن كلينتون تملك حالياً 502 صوت مقابل 70 صوتاً لساندرز.

وساعد الناخبون السود كلينتون في الفوز في نيفادا، وستحتاج إلى دعمهم مرة أخرى في كارولاينا الجنوبية التي ستجري فيها الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في 27 شباط/فبراير وحيث يشكل السود 55% من المجالس الانتخابية الديموقراطية.

وصرّحت كلينتون (68 عاماً) لشبكة سي إن إن "أريد أن أزيل جميع العوائق التي تمنع الناس من التصويت".

وركّزت كلينتون في حملتها على ضرورة التصدّي للعنصرية والفوارق الاجتماعية في المجتمع الأميركي. وتعتبر أن رسالة ساندرز غامضة ولن تحلّ أي مشكلة.

إلا أن ساندرز (74 عاماً) يؤكد أن شعبيته لا تقتصر على فئة معينة من المجتمع، كما أنها راسخة لدى الناخبين الشباب من جميع الأعراق.

وصرّح لشبكة سي بي إس "لا يزال علينا القيام بكثير من العمل (...) أعتقد أنه مع تعرّف الناس على أفكاري، سنحقّق نتائج أفضل".

ويركّز ساندرز على يوم "الثلاثاء الكبير" في الأول من آذار/مارس حين ستجري الانتخابات التمهيدية في 13 ولاية ومنطقة أميركية.