واشنطن وموسكو فشلتا بوقف إطلاق النار في سوريا ونجحتا بتقديم المساعدات الإنسانية

تم النشر: تم التحديث:
KERRY AND LAVROV
CHRISTOF STACHE via Getty Images

فيما فشلت واشنطن وموسكو في الاتفاق على وقف إطلاق النار في سوريا، نجح الطرفان في الاتفاق على إيصال المساعدات الإنسانية للمتضررين من الحرب.

المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي قال، السبت 20 فبراير/شباط 2016، إن وزير الخارجية جون كيري تحدث هاتفياً مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، وأكد "التزامهما" بمواصلة تقديم المساعدات الإنسانية للمتضررين من الحرب في سوريا.

وأشار إلى أن الاثنين ناقشا أيضاً ما وصفه بالتقدم الذي يحرزه المفاوضون في جنيف نحو تطوير طرق وآليات لوقف العمليات القتالية، إلا أن كيربي أكد أنه لم يتم الاتفاق على هذه الآليات بعد.

وتابع قائلاً: "عبّر الوزير (كيري) عن أمله بإمكانية تحقيق وقف تام للأعمال القتالية في أقل وقت ممكن".

وأضاف كيربي في البيان أن كيري أبلغ لافروف بأن واشنطن تشعر بقلق بالغ تجاه استمرار القصف الروسي لأهداف مدنية.

يأتي ذلك فيما وعدت روسيا، السبت، بمواصلة تقديم الدعم للنظام السوري لمحاربة ما سمّتها المجموعات "الإرهابية".

وكانت روسيا قد قدمت، أمس الجمعة، مشروع قرار الى مجلس الأمن يدعو الى وقف القصف التركي لمواقع الكرد شمالي سوريا، إلا أن دولاً غربية عدة أفشلته وحالت دون إقراره.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف: "لا يسعنا سوى التعبير عن الأسف لرفض مشروع القرار"، مؤكداً أن روسيا ستواصل سياستها الرامية إلى تحقيق ما سمّاه "ضمان استقرار ووحدة أراضي" سوريا.