"اقرأ معي".. من صفحة فيسبوك إلى مكتبة حقيقية!

تم النشر: تم التحديث:
READING
Avosb via Getty Images

بجهود وحماس مجموعة شبابية موريتانية، انطلقت مبادرة “اقرأ معي” عبر الشبكات الاجتماعية، قبل أن تُنفّذ على أرض الواقع بتشييد مكتبةٍ عامةٍ توفر مئات الكتب في مختلف مجالات المعرفة، هدفها الأهم - بحسب أصحاب الفكرة - نشر ثقافة القراءة والمطالعة وتبادل الكتب.


البداية من فيسبوك


منسق المبادرة الحسين ولد سيدي، قال لـ “هافينغتون بوست عربي” إن فكرة المكتبة بدايةً كانت نشر ثقافة القراءة والمطالعة وتبادل الكتب عبر فيسبوك، فتم افتتاح مجموعة تضم كل المهتمين بالقراءة، “وكل من لديه كتب يستعد لإعارتها يصور عناوينها ويكتب لمحةً قصيرةً عنها، بحيث يكون الحق في استعارة تلك الكتب لأول من يعلق على المنشور”.



reading

وأضاف ولد سيدي، ”لأن القراءة ليست حكراً على المجتمع الفيسبوكي، قرر القائمون على المبادرة إخراجها إلى الواقع ليستفيد منها الجميع، وتم اختيار (فضاء التنوع البيئي والثقافي) بالعاصمة نواكشوط كمنطقة يسهل الوصول إليها من كل أطراف العاصمة ليلتقي فيها المنتسبون للفكرة والطامحون لإنجاحها”.


حلم المكتبة يتحقق


ويرى المنسق العام لمبادرة “اقرأ معي” أن الشباب القائم عليها استطاع بالفعل تحقيق حلم إنشاء مكتبة موريتانية عامة توفر مئات العناوين في مختلف مجالات المعرفة، وتهدف إلى نشر ثقافة القراءة والمطالعة وتبادل الكتب.



reading

ويؤكد ولد سيدي أن الحلم تحقق من خلال تحديد الشباب لمقر “فضاء التنوع البيئي والثقافي” بنواكشوط وإنشاء كوخ من الخشب يضم عدداً من الرفوف. ثم بدأ القيمون بجمع الكتب التي حصلوا عليها من بعض الكتاب والزملاء والمعارف وفرزوها وصنفوها لتصبح جاهزة للإعارة.


الانطلاقة الفعلية


وأعلن القائمون على المبادرة افتتاحها رسمياً كمكتبة موريتانية للمطالعة في حفل بقاعة المتحف الوطني بالعاصمة نواكشوط، دعي إليه كل الوسط الثقافي.

وقالت عربية أهنا مسؤولة الإعلام بـ “اقرأ معي”، إن شباب المبادرة يستعد لتنظيم نشاط بعنوان “100 دقيقة نقاش” يوم 21 فبراير/شباط الجاري، وسيكون النشاط مع الروائي الموريتاني موسى ولد ابنو عن روايته “مدينة الرياح”.



reading

وأضافت المدونة الناشطة في العمل الشبابي التطوعي لـ “هافينغتون بوست عربي” أن “اقرأ معي” مبادرة ثقافية تهدف إلى جعل الكتاب صديقاً ورفيقاً، كما تسعى إلى إعادة المطالعة لواجهة اهتمامات الجيل الحالي، خصوصاً في ظل الطفرة الرقمية.

وأكدت أن عدد المنتسبين بلغ حوالي 45 شخصاً، وتمت حتى الآن إعارة أكثر من 50 كتاباً، لافتةً إلى ضرورة توقيع الراغبين على الميثاق المعرفي للمبادرة والالتزام بما جاء فيه كي يستطيعوا استعارة الكتب.



reading

وخلصت أهنا إلى أن مكتبة “اقرأ معي” تقيم نهاية كل شهر جلسة نقاش تسميها “100 دقيقة نقاش” تستضيف فيها أحد الكتاب الموريتانيين وتناقش معه آخر إصداراته. وكانت أول جلسة يوم 26 يناير/كانون الثاني الماضي مع الكاتب الموريتاني أحمد أسلم عن مجموعته القصصية “انتظار الماضي”.

حول الويب

"اقرأ معي".. مبادرة موريتانية لتشجيع القراءة - الجزيرة

موريتانيا.."اقرأ معي" مبادرة لنثر المعرفة - الترا صوت

نواكشوط: مبادرة " إقرأ معي" تكرم الكاتب أحمد ولد إسلم | السراج الإخباري

البوابة نيوز: "اقرأ معي".. مبادرة موريتانية للتحفيز على القراءة