استفز الأتراك بصورة بوتين.. لوكومتيف موسكو يغرّم لاعبه 300 ألف يورو

تم النشر: تم التحديث:
DYMYTYRTARASWF
لاعب لوكوموتيف موسكو يرفع صورة بوتين | social media

غرّم نادي لوكومتيف موسكو لاعبه "ديميتير تاراسوف" مبلغ ٣٠٠ ألف يورو، بسبب ارتدائه قميصاً عليه صورة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مكتوباً عليه بالروسية "الرئيس الأكثر لطافةً و لباقةً"، في مباراة الفريق الروسي مع نادي فنربخشة التركي بمدينة إسطنبول الثلاثاء ١٦ فبراير/شباط ٢٠١٦ ضمن مباريات الدوري الأوروبي لكرة القدم.

صحيفة "خبر تورك" قالت إن النادي الروسي أعلن رفضه تصرّف اللاعب وقرر خصم مبلغ ٣٠٠ ألف يورو من راتبه، وحرمانه من النقاط الإضافية لشهر فبراير/شباط، وأضافت الصحيفة التركية أن هذه العقوبة المالية تشكّل سابقة في تاريخ النادي الروسي.

وفي السياق ذاته، أكد موقع "Haberler" التركي أن النادي الروسي ذهب إلى أبعد من ذلك في عقوبته عندما أكد أن الغرامة التي من المتوقع أن يفرضها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على النادي جراء هذا التصرف ، سيتم إجبار اللاعب "تاراسوف" على تسديدها.

ومن جهتها ذكرت صحيفة "حرييت" أن اللاعب الروسي سيكون على موعد مع الحرمان من ١٠ مباريات متتالية، وذلك ضمن القوانين الدولية لكرة القدم التي تغرّم وتفرض عقوبات على أي ممارسة سياسية أو دينية أو عرقية ضمن المباريات.

وعقب المباراة قال اللاعب الروسي لوسائل الإعلام الروسية: "بوتين رئيسي وأحترمه جداً وأردت التعبير عن وقوفي معه".

فريق فنربخشة التركي كان قد استقبل الفريق الروسي مقدماً له الورود في المطار، لكن جماهير النادي التركي تفاجأت بتصرفات اللاعب الروسي "تاراسوف"، وكذلك المدرب الروسي "إيغور تشيفريتشنكو" الذي رفض مصافحة مدرب نادي فنربخشة البرتغالي "فيتور بيررا" بعد نهاية المباراة التي انتهت بفوز الفريق التركي بهدفين نظيفين.

يُذكر أن أزمة سياسية بين روسيا وتركيا بدأت في نوفمبر/تشرين الثاني ٢٠١٥ على خلفية إسقاط الطائرة الروسية التي اخترقت المجال الجوي التركي، وكان لها دور كبير في توتر العلاقات بين البلدين في جميع المجالات انعكست بشكل كبير على الجانب الاقتصادي.