أميركا تغرم شركة روسية 835 مليون دولار.. والسبب رشاوى

تم النشر: تم التحديث:
OBAMA AND PUTIN
ASSOCIATED PRESS

غرمت السلطات الأميركية الخميس 18 فبراير/ شباط 2016 شركة اتصالات روسية بقيمة تفوق 835 مليون دولار لقاء التخلّي عن ملاحقتها بتهمة الفساد.

وشركة فيمبيليكوم المدرجة في بورصة نيويورك والتي يملك النسبة الأكبر من أسهمها الميلياردير الروسي ميخائيل فريدمان، موضع تحقيق في هولندا والولايات المتحدة بشأن رشاوى مفترضة بقيمة 114 مليون دولار دفعت لمسؤول حكومي في أوزباكستان بين 2006 و2012 للحصول على تراخيص هاتف في أوزباكستان.

وتم التوصل إلى اتفاق تسوية مع وزارة العدل الأميركية وهيئة الأسواق المالية (شرطي البورصة) وهيئات تنظيم هولندية.

وفي هذه التسوية تقر الشركة الروسية ببعض الوقائع وتتعهد بعدم ارتكاب مخالفات مشابهة لفترة ثلاث سنوات.

كما تتعهد بتعزيز إجراءات الرقابة الداخلية وتوظيف مراقب حسابات مستقل تكون مهمته السهر على تنفيذ الشركة شروط الهيئات.

في المقابل تتعهد السلطات بالتخلي عن ملاحقة الشركة الروسية جزائياً ما سيتيح لها أن تستمر في ممارسة قسمٍ كبير من أنشطتها بشكلٍ عادي.