صبيّان فلسطينيان يقتلان جندياً إسرائيلياً ويصيبان مدنياً في عملية طعن بالضفة الغربية

تم النشر: تم التحديث:
DEFAULT
صورة أرشيفية | ASSOCIATED PRESS

قتل جندي إسرائيلي وأُصيب إسرائيلي آخر الخميس بجروح بعدما طعنهما فلسطينيان في منطقة تجارية إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، وفق ما أفاد مسؤولون.

وقال مصدر طبي إن جندياً إسرائيلياً (21 عاماً) نقل في حالة حرجة إلى مستشفى شعاري تصيدق في القدس حيث توفي.

وقال الجيش إن الجندي القتيل هو توفيا ويزمان من مستوطنة معالي مخماس القريبة من مكان الهجوم. وكان الجندي في راحة ويتبضع عند مهاجمته.

ونقل الإسرائيلي الثاني (36 عاماً) الذي أُصيب بجروح طفيفة إلى مستشفى هداسا حيث يتلقى العلاج وفق متحدثة باسم المستشفى.

وقالت الناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري في بيان في وقت سابق إن الفلسطينيين "تسللا إلى متجر في منطقة شاعر بن يامين الصناعية الاستيطانية بالقرب من مدينة رام الله وطعنا مستوطنين وقام إسرائيلي مسلح في المكان بإطلاق النار تجاه المهاجمين والسيطرة عليهما".

وأوضحت المتحدثة باسم مستشفى هداسا أن أحد الفلسطينيين يراوح وضعه بين المتوسط والخطر وهو يعالج من جروح بالرصاص فيما الثاني في وضع حرج وقد نقل إلى مستشفى شعاري تصيدق.
من جهتها، قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن الجريحين الفلسطينيين هما أيهم بسام إبراهيم صباح (14 عاماً) وسليم محمود طه (14 عاماً).

وبذلك، يرتفع إلى 27 عدد الإسرائيليين الذين قتلوا منذ أول أكتوبر/ تشرين الأول في أعمال عنف تشهدها الأراضي الفلسطينية المحتلة وإسرائيل وقتل فيها 172 فلسطينياً وأميركي وأريتري وسوداني.