العراق: يشترون الطيور ويطلقون سراحها لجلب الحظ السعيد

تم النشر: تم التحديث:

يحتشد بعض العراقيون في سوق الغزل المزدحم ببغداد حول أقفاص الطيور البرية كالنوارس والزرزور واللقالق لشرائها وإطلاق سراحها، إذ يعتقد البعض أن ذلك سيجلب لهم الحظ السعيد جزاءً على هذا العمل الرحيم.

وتزدهر تجارة الطيور بشكل خاص خلال عطلة نهاية الأسبوع، حيث تمثل زيارة أسواق الحيوانات عادة تراثية منتشرة بين عائلات بغداد.

ويتيح هذا السوق لزائريه فرصة رؤية الحيوانات الغريبة، مثل طيور النحام والقرود والصقور وكذلك الحيوانات والطيور الأليفة والمستأنسة.

وعادة ما يأسر الصيادون الطيور البرية المهاجرة في مدينة الكوت الجنوبية بمحافظة واسط ويبيعونها لتجار ينقلونها إلى السوق في بغداد، حيث تباع الواحدة بنحو 300 دينار (0.3 دولار).

ويوجد في العراق نحو 387 نوعاً من الطيور، يستوطن الكثير منها الأحوار في جنوب البلاد حيث تتدفق مياه نهري دجلة والفرات إلى البحر.

حول الويب

تحرير الطيور هواية لجلب الحظ في العراق - العرب

عراقيون يشترون الطيور ويطلقونها لجلب الحظ السعيد