"الوحش المصري".. سيارة برمائية طائرة نهايتها في ترعة القليوبية

تم النشر: تم التحديث:

بعد حملة السخرية التي طالت الفكرة، بعدما فشل مخترعها في تنفيذها على الأرض، أحرق مخترع السيارة البرمائية الطائرة المعروفة بـ"الوحش المصري" نموذج اختراعه وألقى به في إحدى الترع بمحافظة القليوبية شمال القاهرة.

أشرف البنداري مخترع "الوحش المصري" قال إنه أحرق اختراعه وألقاه بإحدى الترع لعدم اهتمام الدولة به وعدم مساعدة أي مؤسسة له لتطبيقه، بحسب ما ذكرت صحيفة "اليوم السابع" المصرية.


وأضاف أشرف: "نحرقه طالما لن يظهر للنور، والسخرية التي أخذناها من المصريين صعبة جداً، وما فعلته يجب أن يسجل وأن يذكر في التاريخ".

وأشار إلى أنه ألقى باختراعه في الترعة، وسكب البنزين عليه وأحرقه بالكامل، وعلق على ما تبقى منه لافتة تحمل عبارة: "يكفيني شرف المحاولة".

وأشار البنداري إلى أنه بدأ في تصنيع ابتكاره منذ 7 سنوات كاملة بقريته "ميت نما" بمحافظة القليوبية، بمساعدة 21 فرداً (مهندسين ومتخصص كهرباء وغيرهم) بإمكانيات بسيطة .

وسادت الشبكات الاجتماعية حملة سخرية كبيرة حول فكرة الاختراع الذي اعتبره بعض المغردين "فانكوش" مصرياً آخر.

وكان "المخترع المصري" حاول تجربة سيارته البرمائية الجوية التي أطلق عليها "الوحش المصري" في ميدان التحرير وسط القاهرة، إلا أن الاختراع تعطل حتى قام المارة بدفع "الوحش المصري" من الطريق مرددين عبارة: "إدي زوبة زقة".