فلسطينيون يلجؤون للأمم المتّحدة لمعرفة مصير أبنائهم المختطفين في سيناء المصرية

تم النشر: تم التحديث:
YY
Alamy

قالت عائلات 4 فلسطينيين، اُختطفوا في منطقة شمال سيناء المصرية، على أيدي مسلّحين مجهولين، العام الماضي، أنها سلّمت اليوم الأربعاء 17 فبراير/ شباط 2016، رسالةً إلى مسؤول أممي، يزور القطاع حالياً، بشأن حادثة اختفاء أبنائها.

وقال بيان باسم "أهالي المختطفين"، "سلمّنا اليوم، رسالةً إلى المنسّق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، أطلعناه فيها على صورة وتفاصيل حادثة اختطاف أبنائنا، بعد مغادرتهم قطاع غزة، صورة رسمية عبر معبر رفح البري". وأضاف البيان، أنّ الرسالة دعت الأمم المتحدة، إلى مخاطبة السلطات المصرية، ومطالبتها بالكشف عن مصير الأربعة".

ووصل ملادينوف، الثلاثاء إلى قطاع غزة، عبر معبر بيت حانون "إيريز" (الخاضع للسيطرة الإسرائيلية)، شمالي القطاع، في زيارة لم يعلن عن مدتها، وعقد اليوم، مؤتمراً صحفياً، دعا فيه إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية، لحل مشاكل الفلسطينيين.

وحمَّل الأهالي، السلطات المصرية "المسؤولية" عن حياة أبنائهم، مطالبين الأمم المتحدة بالضغط على القاهرة، للتحرك بسرعة من أجل إطلاق سراحهم.

واختطف مسلحون مجهولون، في 19 أغسطس/آب 2015، 4 فلسطينيين ، ينتمون لحركة حماس، في منطقة سيناء، بعد مداهمة حافلة كانت تقلّهم مع مسافرين آخرين من معبر رفح البري، على الحدود بين قطاع غزة ومصر، إلى مطار القاهرة الدولي.

ولا يزال الغموض، يكتنف مصير هؤلاء الأربعة، حتى يومنا هذا.

وينظّم أهالي المختطفين بين الفينة والأخرى، وقفاتٍ احتجاجية تجدّد مطالبتهم الحكومةَ المصرية بسرعة الكشف عن مصير أبنائهم وتوضيح ملابسات عملية الاختطاف، التي لم تعلّق القاهرة حتى اليوم، بأيّ شيءٍ حولها، رسمياً.