كيف خدعت شركات السجائر النساء خلال 100 عام؟

تم النشر: تم التحديث:
SLIM
social media

تدرك شركات التبغ أهمية المرأة، لذلك تحرص على جذبها من خلال منتجات تبدو لطيفة من السجائر الملونة والأنيقة المختلفة عن سجائر الرجال.

هذا الأمر ليس حديثاً، لكن مساعي هذه الصناعة لا تنتهي، حتى أن شركات التبغ ترصد ميزانيات ضخمة لرصد سلوكيات والاحتياجات الفتيات الصغيرات والنساء، ومن ثم تقومك بتلبيتها لهن، فتارةً تروج للسجائر بأنها تجعل منها امرأة مثيرة أو جريئة، وتارة أخرى مثقفة وعميقة.

بحسب منظمة Campaign for Tobacco Free Kids، فإن التدخين بين الفتيات والنساء زاد بصورة ملحوظة في التسعينات من القرن الماضي، حتى أن الدراسات أشارت إلى أنه من بين كل 5 فتيات في المرحلة الثانوية هناك فتاة واحدة تدخن، أي بنسبة 23% تقريباً، بينما تصل النسبة بين النساء إلى 18%.

قد تتباين النسب من مجتمع إلى آخر، لكن تبقى الحقيقة المزعجة أن شركات التبغ تنجح بالفعل في جذب النساء.


كيف أقحموا المرأة في عالم التدخين؟


في بداية العشرينات من القرن الماضي كانت المرأة تظهر في إعلانات السجائر كفتاةٍ معجبةٍ برجل مدخن، ومن ثم تشير إلى أن الرجل المدخن يجذب النساء ببراعة، لكن في العام 1927، ظهر أول إعلان للمرأة كمدخنة من خلال مجلة نسائية.

وتعد ماركة السجائر Lucky Strikes إحدى أشهر الماركات العالمية التي استهدفت المرأة في إعلاناتها، في الوقت الذي كان فيه تدخين المرأة أمراً مرفوضاً اجتماعياً حتى الحرب العالمية الثانية.

ومنذ ذلك الحين، بدأت شركات التبغ في استهداف النساء كفئة جديدة من المستهلكين، حيث استخدمت الشركات عناصر الموضة والجمال والأناقة لجذبهن، ومازالت شركات التبغ تقدم المرأة المدخنة كأنيقة ومتحضرة ومثيرة.



virginia

يشير الإعلان إلى أن الصورة المنشورة أعلاه تعود إلى العام 1897، الجلوس في المقعدة الخلفي أفضل حيث تتمكن المرأة من تدخين السيجارة.



slim

في الخمسينات بدأت الحملات الدعائية توجه للمرأة بصورة أكبر، ولكن الستينات شهدت جهداً مكثفاً من قبول صناعة التبغ للترويج للسجائر كمنتج يناسب النساء أيضاً تزامناً مع حركات التحرر التي شهدتها المرحلة، فظهر بقوة منتج جديد يستهدف النساء من حيث الشكل وهو Virginia Slims في العام 1968، حين أصبحت المرأة هدفاً رئيسياً في سوق منتجات التبغ من خلال الترويج إلى استقلالية المرأة في نموذج التدخين، حيث استخدمت شركات فيليب موريس - المنتجة لسجائر مارلبورو - شعار You’ve Come A Long Way Baby.



cigarette

ومع ظهور شخصية سوبرمان، استغلت شركات التبغ نشر إعلان عن وجود "سوبر وومان" التي تمتلك العديد من الصفات والخصائص التي تميزها عن الرجل، ويبدو في الإعلان أنه يمزج بين معلومات علمية حقيقية وبين الترويج للتدخين كمنتج جديد يقدر المرأة الحديثة والمتحضرة.



cigarette

في مرحلة السبعينات والثمانينات، استغلت شركات التبغ نتائج إعلانات التحرر والاستقلالية في الستينات، فجاءت تحدث عن الحريات التي أصبحت متاحة للمرأة بعد سنوات من الكفاح.

انتقلت مرحلة إنتاج السجائر الرفيعة الموجهة إلى السيدات إلى مرحلة أخرى من السجائر خفيفة القطران (Low Tar) التي يطلق على فئتها Light وذلك في منتصف السبعينات والتي تم الترويج لها كمنتج أخف وأكثر نعومة من السجائر العادية، ومن ثم أقل ضرراً - بحسب زعم شركات التبغ - وهو الأمر الذي نفته منظمة الصحة العالمية تماماً، حيث أكدت أن السجائر خفيفة القطران لا تقل خطورة عن السجائر العادية.

وفي العام 1978، نشر فيليب موريس بياناً أكد فيه أن “النساء اليوم يمثلن الغالبية العظمى من مستخدمي السجائر الخفيفة، 70% من مدخني السجائر الـ (لايت)، وغالباً فإن نصفهن تحولن من تدخين السجائر العادية إلى الخفيفة”.

وفي نفس الفترة الزمنية، أطلقت شركات التبغ حملات إعلانية تضم لاعبي التنس والغولف، في إشارة خادعة إلى أن الرياضة والتدخين لا يتعارضان.

ومنذ ذلك الحين فإن السجائر الخفيفة أصبحت في نظر المدخنين أقل ضرراً صحياً، من السجائر العادية، ومن هنا أيضاً أشارت الدراسات إلى أن مدخني السجائر الخفيفة لا يفكرون في الإقلاع عن التدخين مقارنة بمدخني السجائر العادية، ظناً منهم أنهم اختاروا الأقل ضرراً.

في السنوات الأولى من التسعينات، بدأت شركات فيليب موريس في استحداث صورة الإعلانات القديمة للمرأة لتقديم فكرة جديدة، وهي أن ربط تمكين المرأة وجاذبيتها بفضل التدخين، حتى باتت الصورة الذهنية لدى المدخنات أن السيجارة تمنحهن قوة وإثارة، وذلك من خلال شعار Find Your Voice.

ومع منتصف الألفية الثانية، وافق المدير التنفيذي لشركات فيليب موريس على إزالة شعار Find Your Voice، وذلك بعد استجوابه ومحاكمة الشركة حول علاقة السجائر بالإصابة بسرطان الحلق والحنجرة.



pink cigarette

الآن أصبح هناك نوعان من السجائر التي تستهدف المرأة؛ الأول يستهدف المرأة فقط، حيث يعتبر منتجاً نسائياً مثل Virginia Slims, Capri وMisty وThe New Camel، وسجائر موجهة للجنسين مثل Marlboro، ولكن تخصص الشركة إعلانات محددة للمرأة، حيث تربط العلاقة بين تدخين المرأة والحب والمرح.



camel

ومع بداية العام 2007، قامت شركة RJ Reynolds بطرح منتج Camel No. 9 المخصص للنساء، خاصة أن سجائر Camel ظلت لعقود لا تخاطب النساء، ولذلك أنفقت الشركة ما بين 25 و50 مليون دولار للترويج للمنتج النسائي الحديث.



cigaratte

ورغم وجود أحكام قضائية في بعض الدول بمنع استخدام كلمة Light في الترويج للسجائر النسائية وغيرها، فإن المجلات النسائية مازالت تنشر هذه الحملات الدعائية للترويج للسجائر بين الفتيات.

حول الويب

مكافحة التدخين - مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض

التدخين و المرأة في الوطن العربي - منتدى موقع د عمرو خالد

منظمة الصحة العالمية | خلو الأماكن العامة من التبغ | مبادرة التحرر من التبغ