دراسة: الأميركيون يقبلون على تطبيقات المواعدة بصورة غير مسبوقة

تم النشر: تم التحديث:

أظهرت دراسة أميركية حديثة أن أكثر من ربع الشباب الأميركي يستخدم تطبيقات المواعدة عبر الانترنت.

وتضاعف عدد الشباب الذي يستخدم تطبيقات المواعدة عبر الانترنت، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و24 عاماً إلى ما يزيد على 5 أضعاف، حسبما أشارت دراسة حديثة.

الدراسة التي أصدرها مركز بيو للبحوث الأسبوع الجاري والتي أجريت على أكثر من 2000 شخص، قالت إن نسبة المستخدمين الأميركيين لتطبيقات المواعدة عبر الانترنت والهواتف الذكية وصلت إلى 15 بالمئة مقارنة بنسبة 11 بالمئة في العام 2013.

ويستخدم واحد من كل 10 مواطنين أميركيين تطبيقات المواعدة، ما يمثل 3 أضعاف العدد الذي كان عليه منذ ثلاث سنوات.

أما بالنسبة للمواطنين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 55 و64 عاماً، فإن 12 بالمئة منهم يستخدمون هذه التطبيقات.

وعلى أرض الواقع فإن 4 من كل 5 أميركيين يستخدمون تلك التطبيقات يقولون إنها طريقة جيدة للعثور على حبيب أو شريك حياة.

ولكن الدراسة توضح كذلك الآثار السلبية التي تصاحب عملية المواعدة الالكترونية، حيث يقر 45 بالمئة من مستخدميها بأنها أقل أماناً من طرق المواعدة التقليدية، كما أن حوالي الثلثين يقولون إنها تمنع المستخدم من تحقيق الاستقرار في علاقاته العاطفية .