هل تصاب بالصداع بشكل متكرر؟.. قلم رصاص هو الحل!

تم النشر: تم التحديث:

يعتبر الصداع وآلام الرأس أمراً مألوفاً بالنسبة للجميع، إلا أن الإصابة به في وقت عصيب كوقت اجتماعات العمل على سبيل المثال تكون أمراً مزعجاً للغاية، حيث يعد الصداع الناتج عن التوتر هو أشهر أنواع الصداع الذي يُصاب به غالبية الناس، ويؤدي إلى ضعف وفقدان التركيز بدرجة كبيرة.

يشعر المصاب بهذا النوع من الصداع بشعور يشبه الطرق في مقدمة الرأس، كما يستمر غالباً لفترة تصل إلى نصف الساعة.

ولكن، ما أسباب هذا الصداع العنيف؟ وكيف يمكن تجنبه؟

قد لا تتخيل أن الأمر بتلك السهولة، إلا أن كل ما تحتاج إليه هو قلم رصاص عادي.

وفقاً لحوار أجرته صحيفة "اكسبريس" البريطانية مع الطبيبة وأخصائية التجميل، جين ليونارد، فإن الأسباب الرئيسية للإصابة بالصداع هي التوتر والقلق والإرهاق، بالإضافة إلى الاضطرابات العاطفية.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن ليونارد قولها: "يحدث الصداع نتيجة لتقلصات في عضلات الوجه والرقبة والفك وفروة الرأس، ويرجع سببها غالباً إلى عضلة مروحية الشكل توجد في الجزء الخلفي من الرأس وتسمى العضلة الصدغية وترتبط أيضاً بعضلات الفك، حيث يؤدي الخلل الوظيفي في تلك العضلة إلى الإصابة بالصداع؛ نظراً لحدوث انقباض لعضلة الفك أثناء النوم، ما قد يؤدي بدرجة كبيرة إلى تلك الآلام في الصباح".

ويرى الخبراء أن أفضل طريقة لمواجهة هذا الأمر هي استخدام وسائل بسيطة للاسترخاء، مثل: تدليك الجبين ومنطقة الفك أو ممارسة بعض التمارين البسيطة للفك، بالإضافة إلى تناول الأطعمة الأكثر سهولة في المضغ.

الأقلام كذلك تعتبر إحدى أهم طرق العلاج الفعال للصداع ولاضطراب العضلة الصدغية، حيث يعتبر الخبراء أن وضع قلم رصاص بين الأسنان – دون ضغط عليه - يمكن أن يساعد بدرجة كبير في استرخاء العضلات.

وقالت ليونارد: "يعتبر هذا أحد التمارين الهامة لاسترخاء عضلات المضغ والتي تعد سبباً رئيسياً للصداع، ويوصى بتلك الطريقة كعلاج ناجح".

يتم كذلك تحديد بعض علاجات الصداع وفق سبب الإصابة به، ففي بعض الحالات تكون المسكنات البسيطة فعالة في العلاج، فيما يتم استخدام علاجات أكثر قوة في حالات أخرى.

هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة Express البريطانية، للاطلاع على المادة الأصلية.