جون ماكين يصف بوتين بـ"الذي يجوع كلّما أكل".. ويؤكّد أن روسيا تعدّ سوريا لتكون مقرّاً لقواتها

تم النشر: تم التحديث:
JOHN MCCAIN
ASSOCIATED PRESS

اعتبر السيناتور الجمهوري الأميركي، "جون ماكين"، اليوم الأحد، أن "روسيا ترى الأراضي السورية، مسرحاً لمناوراتها العسكرية"، رأى أن روسيا تسعى لجعل سوريا مقراً لقواتها في الخارج، واصفاً الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين بـ "الرجل الذي يجوع كلما أكل".

ماكين، أشار في كلمة ألقاها في مؤتمر ميونخ الـ 52 للأمن، أنّ بوتين، يسعى لأن تكون بلاده قوةً فاعلة في منطقة الشرق الأوسط.

وقال ماكين، في هذا الصدد، "بوتين لا يهتم بعقد شراكة معنا، إنه يريد دعم نظام الأسد، ويرى في الأراضي السورية مسرحاً لإجراء مناورات عسكرية لقواته، ويهدف إلى جعل سوريا مقراً لها خارج حدود روسيا، كما فعل في القرم".

وأشار ماكين، إلى أنّ عدد اللاجئين السوريين، تزايد نتيجة الغارات الروسية، لافتاً أنّ موسكو تحاول استغلال أزمة اللاجئين، كسلاحٍ لضرب العلاقات الأميركية الأوروبية، ولإفشال كافة المشاريع الأوروبية.

وانتقد السيناتور الأميركي، التصعيد الروسي الإيراني في سوريا، عقب إعلان البيان الختامي لمؤتمر مجموعة الدول الداعمة لسوريا، الذي عقد قبل عدة أيام، في ميونخ قائلاً، "الغارات الروسية التي تستهدف المدنيين في سوريا، ما زالت مستمرة، روسيا وإيران، صعّدتا من وتيرة عملياتهما في هذا البلد، قبل أن يجفّ حبر البيان الختامي لمؤتمر المجموعة، أتمنى أن يتمّ تطبيق بنود هذا الاتفاق، ولكنني لا أتوقع ذلك".

وأوضح ماكين، أنّ قرارات مؤتمر مجموعة الدول الداعمة لسوريا، لن تأتي بنتيجة إيجابية، في حال عدم التزام قوات النظام السوري المدعومة روسياً، بوقف إطلاق النار، الذي نصّ عليه البيان الختامي.

ماكين، أكد أنه "في حال فشل عملية وقف إطلاق النار، فإنّ أزمة اللاجئين ستستمرّ في التفاقم، وسينتشر الإرهابيون في العديد من الدول، وسيعيش مواطنونا تحت تهديدهم"، منوهاً إلى أنّ الروس لا يريدون إحلال السلام في سوريا.

حول الويب

جون ماكين: الغرب سيفقد مصداقيته في حال فشل اتفاق ميونيخ حول سوريا

حليف لميركل: روسيا أصبحت لها اليد العليا في سوريا

كيف يؤثر اتفاق ميونيخ في القصف الروسي على سوريا؟

ترامب: الأفارقة بحاجة لعودة الاستعمار