استفزاز أميركي للصين.. إطلاق اسم معارض على ميدان قبالة سفارة بكين بواشنطن

تم النشر: تم التحديث:
LIU XIAOBO
ليو شياوبو | ASSOCIATED PRESS

أيد مجلس الشيوخ الأمريكي أمس الجمعة 12 فبراير/ شباط 2016، خطة لإطلاق اسم معارض صيني مطالب بالديمقراطية على ميدان يقع قبالة السفارة الصينية في واشنطن.

مجلس الشيوخ وافق بالإجماع على مشروع قانون قدمه السناتور تيد كروز أحد المنافسيين الرئيسيين للفوز بالترشيح لمنصب الرئيس في 2016 لإطلاق اسم ليو شياوبو الفائز بجائزة نوبل للسلام على الميدان الواقع في واشنطن.

وقال تشو هاي تشيوان المتحدث باسم السفارة الصينية في بيان عبر البريد الالكتروني "إنه أمر استفزازي ويأتي بنتائج عكسية، نحث بقوة الجانب الأمريكي على الكف عن مثل هذه الأعمال".

وقال فيل نوفاك المتحدث باسم كروز إن السيناتور أنهى عرقلته لترشيحات من بينها ترشيح أوباما لسفيرين جديدين في النرويج والسويد ومسؤولين كبيرين بوزارة الخارجية.

وصدق مجلس الشيوخ أيضا يوم الجمعة على هذه الترشيحات. وتسمح قواعد مجلس الشيوخ لأي عضو بإعاقة الترشيحات لمناصب. وفرض كروز هذا التعليق العام الماضي بعد أن توصلت واشنطن وقوى عالمية أخرى لاتفاق مع إيران وافقت بموجبه على تعليق برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات عنها.

وقال نوفاك إن كروز أنهى عرقلته لهذه الترشيحات لأنه نجح في لفت الأنظار إلى ما يعتبره مشكلات عميقة في الاتفاق النووي.

وامتنع عن التعليق على ما إذا كان هناك اتفاق بشأن مشروع قانون إطلاق اسم المعارض الصيني على الميدان.

وقالت عدة مصادر في مجلس الشيوخ إن كروز تخلى عن عرقلته للترشيحات بعد أن قال الديمقراطيون إنهم لن يعترضوا على إطلاق اسم ليو على الميدان.

وقال متحدث باسم البيت الأبيض إن كبار مستشاري أوباما سيوصون بأن يستخدم الرئيس حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القانون.

وأضاف" في الوقت الذي نواصل فيه الضغط على الصين بشأن ضرورة احترام حقوق الإنسان والإفراج عن ليو شياوبو بالإضافة إلى سجناء سياسيين آخرين لا نعتقد إن وسيلة السناتور كروز لإطلاق اسم جديد على شارع في واشنطن العاصمة وسيلة فعالة لتحقيق أي من الهدفين."