افتتاح أول مسجدٍ تؤمه امرأة في الدنمارك ويفتح أبوابه للرجال

تم النشر: تم التحديث:
SHERIN KHANKAN
SOCIAL MEDIA

افتتح في كوبنهاغن الجمعة 12 فبراير/ شباط 2016 "مسجد مريم" وهو أول مسجد في الدنمارك ستؤم امرأة فيه صلاة الجمعة التي ستخصص للنساء فقط على أن يسمح للجميع بدخوله في سائر الأيام.

وقالت مؤسسة المسجد شيرين خانقان المولودة في الدنمارك من أب سوري وأم فنلندية لوكالة الصحافة الفرنسية "لقد كرسنا النظام الأبوي في مؤسساتنا الدينية، ليس فقط في الإسلام وإنما في اليهودية والمسيحية وديانات أخرى، ونحن، نريد أن نغيّر الوضع".

وأضافت قائلة إن ردود الفعل من جانب المجتمع المسلم كانت معظمها إيجابية، مع بعض الردود السلبية التي وصفتها بكونها "معتدلة".

خانقان المختصة في أمور الفقه الإسلامي وهي كاتبة ومُعلّقة شهيرة بالدنمارك قالت إن "التقاليد الإسلامية تسمح للمرأة بأن تؤم الصلاة" وعزت معارضة ذلك إلى الجهل بالأمر.

المشروع ليس الأول من نوعه؛ فثمة مشروعات مشابهة أنجزت على يد نساء مسلمات في عدد من الدول، من بينها الولايات المتحدة وكندا وألمانيا.

وسيم حسين، وهو رئيس مجلس إدارة أحد أكبر المساجد في كوبنهاغن، تسائل ما إذا كانت هناك حاجة لمثل هذا المشروع قائلاً: "هل علينا كذلك أن نُقيم مسجداً خاصاً بالرجال؟ سيثير ذلك بالتأكيد غضب سكان الدنمارك" بحسب ما نقلت عنه الجارديان تصريحاته لصحيفة daily Politiken الدنماركية.

وكانت صحيفة دنماركية قد نشرت تقريراً زعم على نحو خاطئ أن موقع المسجد من المقرر له أن يظل سرياً لاعتبارات أمنية.

الأمر الذي علّقت عليه مؤسسة المسجد قائلة إنهم لم يتلقوا أي تهديدات من أي نوع، وإنها راغبة في التعاون مع "الجميع" في المجتمع الإسلامي، وإن المشروع لم يكن ليتعلّق بإصدار أحكام أو استبعاد أي شخص.

أول صلاة جمعة بالمسجد لم تُقم بعد، فمازالوا في حاجة لإيجاد 8 أئمة نساء فضلًا عن اثنين من الأئمة السيدات اللاتي شاركن الفعل، بحسب خانكان التي تابعت قائلة: "إنها مسؤولية كبيرة، وجميعنا نعمل كمتطوعين".

ويأتي هذا الخبر بالتزامن مع توتر العلاقة بين المسلمين، وهي أكبر مجموعة بين الأقليات الدينية بالدنمارك، وباقي السكان مع امتداد النفوذ السياسي لحزب الشعب الدنماركي (DPP) المناهض للهجرة، فضلاً عن الجدل بشأن الرسوم الكارتونية للرسول مُحمد، والتي أدت إلى احتجاجات في الدول الإسلامية.

ويُذكر أن أكبر مسجد بالدنمارك والذي يحتوي على أول مئذنة بالبلاد، قد أُقيم عام 2014 في مقاطعة بشمال غرب كوبنهاغن، عقب الحصول على منحة مالية لإنشاءه بلغت 150 مليون كرونا (العملة الرسمية بالدنمارك، أي ما يُعادل 16 مليون جنيهاً استرليني) من دولة قطر.

حول الويب

في الدنمارك، افتتاح أول مسجد خاص للنساء فقط وسط جدل بين مؤيد ...

افتتاح أول مسجد في الدنمارك للنساء فقط بإمامة امرأة

الدنمارك : افتتاح أول مسجد خاص للنساء فقط وسط جدل بين مؤيد و معارض

عكس السير الدنمارك : افتتاح أول مسجد خاص للنساء فقط وسط جدل بين مؤيد و معارض