وزير خارجية إيران للسعودية: "ينبغي أن نعمل معاً".. والجبير: هزيمة داعش لن تتم إلا برحيل الأسد

تم النشر: تم التحديث:
JAVAD ZARIF
huffpostarabi

قال وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف الجمعة 12 فبراير/ شباط 2016 إنه يجب على إيران والسعودية تجاوز سنوات من العلاقات المتوترة والعمل من أجل الاستقرار في سوريا والشرق الأوسط، فيما أكد وزير خارجية السعودية عادل الجبير إنه لا يمكن هزيمة تنظيم "داعش" إلا إذا أُزيح بشار الأسد عن السلطة.

وفي مؤتمر ميونيخ للأمن قال ظريف بعد ساعات من كلمة لنظيره السعودي "ينبغي أن نعمل معاً."

وأضاف "لا يمكن أن تستبعد أي من إيران والسعودية الأخرى من المنطقة... نحن مستعدون للعمل مع السعودية... أعتقد أنه يمكن أن تكون لإيران والسعودية مصالح مشتركة في سوريا."

من جانبه قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الجمعة إنه لا يمكن هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية"(داعش) إلا إذا أُزيح الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة مضيفاً أن هذا الهدف سوف يتحقق في نهاية المطاف.

وفي مؤتمر أمني في ميونيخ وصف الجبير الأسد بأنه "أكثر عامل جذب فعال منفرد للمتطرفين والإرهابيين في المنطقة" وقال إن الإطاحة به ضرورية لاستعادة الاستقرار.

أضاف "في سوريا نعمل لإحداث تغيير -تغيير سياسي إذا أمكن- لما يجري في سوريا لإزاحة رجل مسؤول عن قتل نحو 300 ألف شخص وتشريد 12 مليوناً وتدمير دولة، رجل هو أكثر عامل جذب فعال منفرد للمتطرفين والإرهابيين في المنطقة. هذا هدفنا وسوف نحققه."

وأردف الجبير "لن نستطيع أن نلحق الهزيمة بداعش (تنظيم الدولة الإسلامية) في سوريا ما لم نغير بشار الأسد. إنه الرجل الذي ساعد في تأسيس داعش بإطلاقه سراح المتطرفين من سجونه. الذي سمح لداعش بالعمل دون أن يهاجمهم... إنه الرجل الذي أتاح لهم بأن يصبحوا على ما هم عليه الآن. وما لم يحدث -وإلى أن يحدث- تغيير في سوريا... لن يُهزم داعش في سوريا."