أردوغان: إيران تُنفذ "مذابح شرسة" في سوريا وتركيا ستضطر للتحرك

تم النشر: تم التحديث:
RECEP TAYYIP ERDOGAN
ADEM ALTAN via Getty Images

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس 11 فبراير/شباط 2016، إن قوات مدعومة من إيران في سوريا تنفذ "مذابح شرسة"، داعياً الأمم المتحدة لبذل مزيد من الجهد لمنع "تطهير عرقي".

وأضاف أردوغان في كلمة أمام منتدى اقتصادي إن بلاده ستتحلى بالصبر إزاء الأزمة في سوريا حتى مرحلة ما ثم ستضطر للتحرك.


إلى ذلك ندد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشدة بالدعوات الدولية لفتح الحدود التركية أمام عشرات الآلاف من النازحين السوريين الذين هربوا إثر معركة حلب، وهدد بإرسالهم إلى دول أخرى.

أردوغان أضاف أن كلمة أغبياء ليست مكتوبة على جبيننا. لا تظنوا أن الطائرات والحافلات متواجدة هنا دون سبب. سنقوم بما يلزم".

وأكد تسريبات صحفية عن حديث دار بينه وبين رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك حول مصير المهاجرين، حيث هدد أردوغان بإغراق الدول الأوروبية بالمهاجرين في حال لم تتسلم بلاده المبلغ الكافي لإيوائهم على أراضيها.

وقال الرئيس التركي: "أنا فخور بأنني قلت ذلك. دافعنا عن حقوق تركيا واللاجئين وقلنا لهم (الأوروبيين): نحن آسفون سنفتح الأبواب وسنقول وداعاً للمهاجرين".

ومنذ 10 أيام تشن قوات النظام السوري بغطاء جوي روسي هجوماً واسع النطاق ضد فصائل المعارضة في محافظة حلب، فيما تحاول الأمم المتحدة استئناف محادثات السلام السورية في جنيف.

الهجوم أوقع أكثر من 500 قتيل بينهم نحو 200 مدني، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فيما نزح عشرات الآلاف من الأشخاص واحتشدوا في ظروف صعبة على الحدود التركية المغلقة.

ووافق الاتحاد الأوروبي في 3 فبراير/شباط على سبل تمويل صندوق مساعدات بقيمة 3 مليارات يورو لقرابة 2,7 مليون لاجئ سوري يقيمون على الأراضي التركية مقابل الحصول على مساعدة أنقرة لوقف تدفق المهاجرين الى أوروبا.