مغامرات البحث عن الفقع.. سعوديون يتوهون بالصحراء أو يدخلون الكويت والعراق أو تنتهي رحلتهم بالسجن!

تم النشر: تم التحديث:
ALFQ
نبات الفقع | سوشال ميديا

منهم من يتجاوز الحدود ويحط بأقدامه في دولة أخرى، أو قد يجد نفسه في مكان خطر للحصول على حبّة منها، ومنهم من قضى أياماً في السجن لتواجده في أماكن ممنوعة كل ذلك للحصول على حبات الفقع أو الكمأ.

فمع اقتراب موعد نزول الفقع على الأسواق السعودية تبدأ المغامرات الشبابية للبحث عنه إما للتجارة حيث يصل سعره الـ400 ريال للكيلو، أو لاستخدامه الشخصي في الطعام.

ويبدأ ظهور نبات الفقع في مناطق عديدة من السعودية، عقب موسم "الوسم"، وهو ما سيدفع الكثيرين للبحث عنه لأهميته الغذائية العالية، وهو نوع من الفطر الذي ينمو في الصحراء ويزداد نموه بعد الأمطار المصحوبة بعواصف رعدية، لذلك يسمى بنبات الرعد، كما ينمو بعمق يصل من 5 إلى 15 سنتيمتراً تحت الأرض.


الضياع وتجاوز حدود البلدان!


أبو شادي واحد من كثيرين ممن امتهنوا جمع الفقع كوسيلة رزق لهم، وبعد سنوات عمل أصبحت لديه خبرة في البحث عن أماكن وجوده ولكنه إلى اليوم يعتبر البحث عنه "مغامرة".

يقول أبو شادي لـ"هافينغتون بوست عربي" إن "البحث عن الفقع يعني التخييم في العراء لجمع أكبر كمية منه، ولكن المشكلة تكمن في تهوّر بعض الشباب ودخول الحدود الكويتية والعراقية الأمر الذي يعرضهم للعقوبات والحبس والغرامة".

رحلة البحث عن الفقع كادت تودي بحياة أبو شادي الذي ضاع مرة في الصحراء "لا أعرف كيف نجوت من تلك الحادثة ولم يمنعني ذلك من متابعة البحث عن الفقع كل عام".


الضياع في الصحراء


عبد العزيز الشمراني أيضاً كاد يفقد حياته خلال البحث عن الفقع هو وصديقه ويقول "تهنا بالصحراء ولم نعد نعرف كيف نعود لسيارتنا، ويضيف قضينا ليلة طويلة ومرعبة حتى ظهر النهار".

ويتابع لـ" هافينغتون بوست عربي" "أكملنا طريقنا حتى وصلنا للسيارة ونحن منهكون من التعب والعطش، ومنذ ذلك اليوم أبحث عنه بأماكن قريبة وليست بعيدة".

من جهته أحمد المحمد الذي انتهى الأمر به في السجن يقول "استطعنا أن نجمع كمية كبيرة من الفقع ومعظمها من النوع الجيد، ولم نكن نعلم أننا تجاوزنا الحدود حتى جاء حرس الحدود وتم القبض علينا، وحبسنا يوماً كاملاً ودفعنا غرامة كما تمت مصادرة عدد من أكياس الفقع التي قمنا بجمعها".


أسعاره خيالية


يعتبر سعر الفقع غالياً نوعاً ما بالنسبة للمواطنين والمقيمين؛ حيث يتجاوز أحيانا حسب نوعه الـ400 ريال للكيلو؛ أما إن كان نوعه سيئاً أو مخزّناً من العام للماضي قد تحصل عليه بسعر 200 ريال.

وتقول السيدة هدى مطيري "الأسعار مبالغ فيها أحياناً؛ ويتحجج البائعون بأنهم يتعرضون للخطر أثناء البحث عنه؛ كما أنه موسمي ولا يوجد طيلة العام.

وتختم بقولها إن "الأغلبية تقوم بشرائه بغض النظر عن سعره".