مايلا السمراء وانايا البيضاء: قصة توأم لا يظهر سوى مرة بين كل مليون!

تم النشر: تم التحديث:
TWINS MYLA ANAYA
Daily Mail

مايلا" وانايا.. فتاتان تشكلان توأماً نادراً، بنسبة واحد في المليون تقريباً، تلفتان الأنظار أينما ذهبتا، لا لابتسامتيهما الرائعتين وحسب، لكن لبشرة مايلا السمراء وعيونها البنيّة، والعيون الزرقاء لانايا وشعرها الأشقر وبشرتها الفاتحة!

فعلى الرغم من ميلادهما بفارق زمني لايتجاوز الدقيقتين، جاءت انايا كصورة طبق الأصل من والدتها البيضاء هانا ياركر، أما مايلا فقد ورثت البشرة الداكنة عن والدها ذي العرق المختلط كايل آرمسترونغ بحسب صحيفة Daily Mail البريطانية.

تقول الوالدة ياركر ذات الـ 20 عاماً، بأن الغرباء دائماً ما ينظرون بدهشة لشكل الفتاتين المتناقض، غير مصدقين أن بينهما أي صلة قرابة فضلاً عن أن يكونا توأماً، وأنها تقضي أغلب وقتها في الشرح للفضوليين أنها والدة الفتاتين وأنهما في الحقيقة توأم.

وأضافت أن كايل مختلط العرق أما هي فبيضاء، وكان هذا مثار سخرية ومزاح أصدقائهما دائماً معلّقين، "ماذا إن جاء أحد الطفلين غامقاً والآخر أشقر؟”، فكانت تجيب ضاحكةً "هذا ليس ممكناً!"، والآن تدير الفتاتان رؤوس الجميع في دهشة أينما ذهبتا!



twins myla and anaya yarker

وتقول، "لا أستطيع التجول في السوبر ماركت دون أن يتم إيقافي، ليعلق الناس دائماً: هل هما بناتك؟ وهل هما شقيقتان؟ وهل هناك صلة ما بينهما؟”.

ابنة مدينة مانشستر قالت إنهما وُلِدا كتوأم غير متماثل في أبريل/نيسان من العام الماضي، فكان وزن انايا حوالي 5 باوندات و9 أونصات، أما مايلا فمالت كفة الميزان إليها بوزن بلغ حوالي 6 باوندات و 5 أونصات.

كما أشارت الأم إلى أن الأمر لم يكن واضحاً في البداية، وأنها استغرقت وقتاً لتلاحظ الفارق بين الفتاتين، لكن مع مرور العام الأول بدا الاختلاف في درجة لون البشرة أكثر وضوحاً.

واستطردت ياركر قائلة، "في البداية، بدت بشرة الفتاتين غامقة تميل للون الأرجواني، فخمنت أنهما قد ورثتا بشرة "كايل"، لكن بعد مرور أسبوعين اتضح لنا أن مايلا ورثت بشرة والدها الداكنة، وعينيه البنيتين، وشعره البني الغامق، أما انايا فورثت العيون والبشرة الفاتحة، والشعر الأشقر، ولم نستطع التصديق أننا بالفعل حصلنا على فتاة من كلا الشكلين!

كما أضاف الوالدان أخيراً أن الفتاتين لا تختلفان في الشكل الخارجي فحسب، بل تتجه كل منهما لتكوين شخصية مختلفة، فمايلا مثلاً نشيطة ودائمة الحركة وقد بدأت الزحف بالفعل، على الرغم من أنها تزحف للخلف، أما انايا فهادئة، ولا نكاد نصدق أنهما توأمان، لأنهما تبدوان مختلفتين في كل شئ، إلا تاريخ الميلاد والأب والأم.

وفي هذه الحالة نادرة الحدوث، بنسبة واحدة لكل مليون توأم، حصل الجنينان على جينات مختلفة من كل من الوالدين، وبالتحديد الجين الذي يؤثر على لون الجلد جاء مختلفاً لدى الفتاتين، فورثته واحدة من الأب، والأخرى من الأم.



twins myla and anaya yarker


التفسير العلمي وراء الحالة النادرة


في العموم، تحدث التوائم المختلفة حين تنتج الأم بويضتين يتم تخصيبهما في الوقت ذاته بواسطة حيوانين منويين مختلفين، أما التوائم المتشابهة فتحدث عندما يتم تخصيب بويضة واحدة ثم تنقسم إلى اثنتين أو أكثر ويولد الأطفال بنفس الجينات والشكل الخارجي والجنس.

وبخصوص لون الجلد، فيعتقد أن هناك حوالي 7 جينات مختلفة تعمل معاً لتحديده، فإذا كان الوالد ذا عرق مختلط فسيحتوي على أكواد البشرة البيضاء والسوداء معاً.

ويكون هناك احتمال نادر لولادة توأم ببشرة مختلفة لكل مولود، عندما يكون الوالدان من أعراق مختلفة ويتصادف أن الجينات التي تختلف لدى الجنينين هي "جينات الجلد" تحديداً.

وقد يكون المولود أبيض اللون إذا احتوت البويضة والحيوان المنوي معاً على جينات بيضاء، والعكس، يصبح أسود اللون إذا احتوى كلاهما على جينات للجلد الأسمر.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.