ختانهن مستمر.. 6 فتيات في الدقيقة والعرب في المقدمة!

تم النشر: تم التحديث:
KHTANALFTYAT
social media

أكثر من 200 مليون فتاة من سن الرضاعة إلى سن الـ15 تعرضن للختان في 29 بلداً حول العالم، فيما تواجه 30 مليون فتاة خطر تشويه الأعضاء التناسلية خلال العقد القادم، بحسب ما كشفته إحصائية نشرتها منظمة الصحية العالمية قبل أيام.

ويشمل تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية "جميع الممارسات التي تنطوي على إزالة الأعضاء التناسلية الخارجية إزالة جزئية أو كلية، أو إلحاق أضرار أخرى بتلك الأعضاء بدواع لا تستهدف العلاج." حسب تعريف الأمم المتحدة.

وتشير التقديرات إلى أن 6 فتيات يتعرضن للختان كل دقيقة حول العالم، وأن 3 ملايين فتاة يخضعن سنوياً لهذه الممارسة التي تنتشر على نطاق واسع في بلدان أفريقيا والشرق الأوسط.

وفي بعض البلدان العربية تصل نسبة ختان الإناث لمستويات مرتفعة إذ تبلغ 98 % في الصومال، و87% في مصر 19% في اليمن و69 % في موريتانيا، وفق تقرير صدر عن منظمة اليونيسيف.


ثقافة أم جريمة؟


ويعود انتشار ظاهرة ختان الإناث في كثير من البلدان إلى ممارسات متوارثة عبر الأجيال تستند إلى الاعتقاد السائد أن هذه العملية "تمكّن من السيطرة على النشاط الجنسي للمرأة وتساهم في المحافظة على عذرية الفتيات"، وتربط بعض الثقافات الشعبية بين الختان وبين الحفاظ على شرف الأنثى وضمان إخلاصها الزوجي.

في مقابل ذلك تعتبر منظمة الصحة العالمية أن ختان الإناث "يشكل انتهاكاً لحقوق الإنسان ويكرّس عدم المساواة بين الجنسين، كما ينطوي على أضرار صحية بالغة، وليست له فوائد طبية".


آثار نفسية وجسدية


تشير تقارير المنظمة إلى أن عملية استئصال الأعضاء التناسلية الأنثوية تسبب أضراراً بالغة للفتيات والنساء نتيجة استخدام أدوات غير معقمة كالسكاكين وشفرات الحلاقة، وانعدام الخبرة الطبية لدى الخاتنات.

وتشير إلى أنها قد تسبب أيضاً في الإصابة بنزيف حاد، ومشاكل في الجهاز البولي، وآلام عند التبول، وكذلك تؤدي إلى إعاقة الوظائف الطبيعية لجسم المرأة، كما قد تصل مضاعفاتها في بعض الحالات إلى الوفاة أو الإصابة بالعقم.

ومن ناحية أخرى تؤكد أن الآثار النفسية والعاطفية الناجمة عن عملية الختان قد تكون مدمرة، ويمكن أن ترافق الضحايا مدى الحياة، جراء قوّة الصدمة النفسية التي تؤدي إلى اضطرابات سلوكية، وقد يعاني ضحايا الختان من توارد الذكريات السيئة والمؤلمة ومن الاكتئاب والقلق وضعف الذاكرة، والخوف من الاتصال الجنسي.


جهود أممية


وتكثّف الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية والناشطون الاجتماعيون حملاتهم بهدف القضاء نهائياً على ختان الإناث، وتتركز الجهود في هذا المجال على نشر الوعي الصحي بمخاطر الختان، فضلاً عن حث الدول على سن قوانين تجرم هذه الممارسة، وعلى توفير فرص التعليم والرعاية الاجتماعية للفتيات في سن مبكرة.

وفي هذا الإطار دعا الأمين العام بان كي مون المجتمع الدولي إلى القضاء على ختان الإناث، وقال بان كيمون في رسالة بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة ختان الإناث 6 فبراير/شباط "إن الحاجة إلى وضع حدٍّ لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث باتت اليوم أكثر إلحاحاً من أي وقت مضى."

وأضاف: "إن باستطاعتنا القضاء على ممارسات تشويه الأعضاء التناسلية للإناث خلال جيل واحد، لنقترب أكثر من عالم يسود فيه الاحترام الكامل لحقوق الإنسان المكفولة لكل امرأة وطفل ومراهق وتوفر فيه الحماية لصحتهم، وحيث يتسنى لهم الإسهام بمزيد من العطاء في مستقبلنا المشترك."

حول الويب

الختان في العالم العربي بالأرقام | رصيفـ22

ختان الإناث - ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

مكافحة الختان وإنقاذ الحياة الجنسية للإناث | ثقافة ومجتمع | DW.COM ...

اليونيسف: 130 مليون امرأة عربية خضعت لـ"الختان".. ومصر والسودان في ...

ختان الإناث : أين تمارس تلك العادة ولماذا - UNFPA, Egypt

ﺧﺘﺎن اﻹﻧﺎث Female Genital Mutilation ﺧﺘﺎن اﻹﻧﺎث - Gynuity Health Projects

الوطن | دراسة: مصر أسوأ دولة عربية بالنسبة للمرأة في 2015.. و27.2 ...

الشرق الأوسط | اليمن: هيئة حكومية تتحرك لوقف ختان الإناث | اليمن ...

ختان الايناث بين الفقه والقانون... - استشارات قانونيه ومساعدات قضائيه

اليونيسف: رغم المعارضة الساحقة لختان الإناث، إلا أن ممارستها لا تزال ...