النمو المتأخر والسمنة المفرطة و 8 مخاطر أخرى قد تصيب طفلك بسبب استخدام الأجهزة المحمولة

تم النشر: تم التحديث:
KID PLAYING PHONE
Blend Images - David Buffington via Getty Images

أشارت كل من الأكاديمية الأميركية والجمعية الكندية لطب الأطفال، أن الرضع الذين لم تتجاوز أعمارهم السنتين يجب ألا يتعرضوا للتكنولوجيا مطلقاً، في حين يجب تقييد تعرض الأطفال من 3- 5 سنوات لساعةٍ واحدة من التكنولوجيا في اليوم، أما عن الأطفال من 6-18 سنة فيجب ألا يزيد تعرضهم لها عن ساعتين في اليوم.

لكن في الواقع، يستخدم الأطفال والشباب التكنولوجيا حوالي 4-5 أضعاف الوقت المُوصى به، مما يتسبب في عواقب جسيمة قد تهدد حياتهم، وفقاً لما نشرته النسخة البريطانية من موقع هافينغتون بوست.

كما أن الأجهزة المحمولة (التليفونات المحمولة، الأجهزة اللوحية، الألعاب الإلكترونية) قد سَهلّت من وصول التكنولوجيا للجميع، خاصة صغار السن.

إليكم عشرة أسباب وصلت إليها الأبحاث، وتوضح لماذا يجب منع الأطفال تحت 12 سنة من استخدام الأجهزة المحمولة:

1- النمو السريع للدماغ

يتضاعف حجم الدماغ ثلاث مرات ما بين عمر 0 – سنتين، وتستمر حالة النمو السريع حتى سن 21 عاماً وفقا لما قاله عالم الاجتماع كريستاكيس في 2011، حيث يعتمد النمو المبكر للدماغ على المحفزات البيئية أو غيابها، ووُجِد أن تحفيز الدماغ عن طريق التعرض الزائد للتكنولوجيا، ارتبط بالتأخر الإدراكي ونقص الانتباه وصعوبات التعلم والاندفاع وعدم القدرة على السيطرة على النفس مثل نوبات الغضب.

2- النمو المتأخر

تشير الأبحاث بمركز HELP لدراسات التعلم المبكر وشريك جامعة بريتيش كولومبيا في عام 2013، أن التكنولوجيا تقيد حركة الأطفال، مما يتسبب في تأخر نموهم، فيدخل ثلث الأطفال المدرسة متأخري النمو، ويتبع ذلك تأثير سلبي على تحصيلهم الدراسي، كما أن الحركة تزيد من الانتباه والقدرة على التعلم، لذا فإن استخدام التكنولوجيا تحت 12 عاما يضر بنمو الطفل وتعلمه.

3- السمنة المفرطة

ترتبط السمنة المفرطة بالتلفاز وألعاب الفيديو، ويزداد احتمال إصابة الأطفال بالسمنة إلى 30% إذا احتوت غرفهم على أحد هذه الأجهزة. 30% من الأطفال البدناء قد يصابون بالسكر، كما يزداد خطر الإصابة المبكرة بالذبحة الصدرية والأزمة القلبية عند الأشخاص البدناء حسب ما أشار مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها بالولايات المتحدة الأمريكية في2010. وبسبب السمنة غالباً، سيكون أطفال القرن الحادي والعشرين أحد أول الأجيال التي لن تعمر أطول من أهلهم وفقا لما ذكره أندرو برينتس الاستاذ الجامعي للبي بي سي في 2002.

4- الحرمان من النوم

لا يراقب 60% من الآباء استخدام أطفالهم للتكنولوجيا، كما أن 75% من الأطفال يُسمَح لهم باصطحاب التكنولوجيا لغرفهم. مما يؤدي إلى حرمان 75% من الأطفال بين سن 7-9 سنوات من النوم، وهذا يُضر بأدائهم الأكاديمي ودرجاتهم.

5- المرض العقلي

يعتبر الاستخدام المفرط للتكنولوجيا أحد أسباب ارتفاع معدلات إصابة الأطفال بالاكتئاب والقلق واضطرابات التعلق ونقص الانتباه والتوحد والاضطراب ثنائي القطب والذهان والسلوك المشاكس، وذلك حسب ما توصلت إليه أبحاث أجرتها جامعة بريستول في 2010 وجامعة روبينسون في 2008 وغيرهما.

6- العدوانية

قد يتسبب المحتوى المرئي العنيف في زيادة عدوانية الطفل، يقول هيوسمان الأستاذ والباحث بمعهد الدراسات الاجتماعية بجامعة ميتشغان أن تعرض الأطفال حديثي السن للعنف الجسدي والجنسي في وسائل الإعلام الحالية يزداد بشكل ملحوظ، مما دفع بالولايات المتحدة أن تقوم بتصنيف العنف في وسائل الإعلام، كخطر على الصحة العامة، بسبب تأثيره على عدوانية الأطفال.
كما تشير التقارير الإعلامية أيضًا إلى زيادة معدلات استخدام القيود وغرف العزل كنوع من العقاب مع الأطفال الذين يظهرون عدوانية لا يمكن السيطرة عليها.

7- الخرف الرقمي

تساهم وسائل الإعلام السريعة في حالة من نقص الانتباه لدى الطفل، بالإضافة إلى ضعف الذاكرة ونقص التركيز، بسبب تركيز الدماغ على المسارات العصبية في الفص الأمامي، والطفل غير القادر على الانتباه، هو طفلٌ لا يستطيع التعلم.

8- الإدمان

ارتباط الأهل بالتكنولوجيا يؤثر سلباً على الروابط بينهم وبين أطفالهم، مما يتسبب بإدمان الأطفال للتكنولوجيا وارتباطهم بها. تشير الدراسات إلى أن واحداً من كل 11 طفلا في المرحلة العمرية ما بين 8-18سنة يعانون إدمان التكنولوجيا.

9- التعرض للإشعاع

في مايو 2011، قامت منظمة الصحة العالمية بضم الهاتف المحمول والأجهزة اللاسلكية الأخرى إلى تصنيف B2 من مسببات السرطان، بسبب انبعاث الإشعاع من هذه الأجهزة.
كما أصدر جيمس ماكنيمي مع وزارة الصحة بكندا بإصدار بيان تحذيري يوضح فيه أن الأطفال أكثر عرضة لهذه المخاطر من البالغين، وذلك بسبب عدم اكتمال نمو أدمغتهم وأجهزتهم المناعية، وبالتالي لا يمكن المساواة بين الأخطار على الأطفال والبالغين.
كما أوصى د.أنتوني ميلر، الأستاذ في كلية الطب بجامعة تورنتو، بإعادة تصنيف التعرض لترددات الراديو في قائمة A2 ضمن مسببات السرطان، وذلك اعتماداً على نتائج الأبحاث الحديثة.

10- عدم الاستمرارية

الأطفال هم مستقبلنا، والوسائل التكنولوجية المستخدمة في تربية وتعليم الأطفال اليوم ليست أبدية، وليس هناك مستقبل لأطفال يستخدمون التكنولوجيا بهذا الشكل المفرط، لذا يتحتم علينا العمل على دراساتٍ وأبحاث من شأنها تقليل استخدام الأطفال للتكنولوجيا، حفاظًا على مستقبل أطفالنا.

هذه المادة مترجمة عن النسخة البريطانية من الهافينغتون بوست، للاطلاع على المادة الأصلية يرجى الضغط هنا.

حول الويب

مخاطر الأجهزة التكنولوجية على صحة الأطفال - صحة الطفل - الطبي

سبق| الأطفال والتكنولوجيا الحديثة.. ساعات من العزلة والانطواء وال

أطفال تخطفهم … التكنولوجيا ؟! | Brooq Magazine

التكنولوجيا سلاح على عنق الطفولة.. ونفسيون: راقبوا أطفالكم

القائم بأعمال النائب العام: لا يوجد جرائم منظمة ونعاني من نقص في الكوادر البشرية

زيكا: هل البعوض هو الداء والدواء؟