معرض القاهرة للكتاب بين الممنوع والغلاء والمزور

تم النشر: تم التحديث:
MRDALQAHRTLLKTAB
معرض القاهرة الدولي للكتاب | social media

تحول معرض القاهرة الدولي للكتاب من حدث يترقبه عشاق القراءة لشراء الكتب، وأصحاب دور النشر للترويج لها وبيعها، إلى مناسبة للتنزه، والمشاهدة بسبب عزوف الناس عن الشراء والقراءة.

غلاء أسعار الكتب حال دون زيادة الإقبال على الشراء؛ بسبب ارتفاع الدولار مقابل الجنيه المصري، واعتماد بعض دور النشر على الكتب من الخارج، وعادة ما يتراجع زخم الشراء بعد مرور الأيام الأولى لانطلاق المعرض.


بعيداً عن السياسة


المعرض الذي جاء تحت عنوان "الثقافة في المواجهة" في نسخته الـ"47" خلا من بعض الكتب لمفكرين وعلماء دين معروفين ومشهورين محسوبين على جماعة الإخوان المسلمين التي حظرتها السلطات المصرية في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2013 بعد إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز من نفس العام.

وحظرت السلطات المصرية كتب الشيخ يوسف القرضاوي، وسيد قطب، ومؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا، وغيرهم، بدعوى أنها تحرض على العنف.

وبسؤال أحد المشرفين على دار "التوفيقية" للنشر عن كتب بعض المنظرين أو المحسوبين على الإخوان المسلمين، قال لـ"هافينغتون بوست عربي": "لا توجد كتب للقرضاوي"، وأرجع ذلك إلى "رغبة في البعد عن المشاكل، خاصة أن كتبه ممنوعة، وغير مرغوبة حالياً".

بينما انتقدت إحدى الزائرات اختفاء هذه الكتب، وقالت لـ"هافينغتون بوست عربي": "الدولة لا ترغب في انتشار أفكار الجماعة بين الشباب، ولذلك تم منعها من الأسواق"، وأكدت أنها بحثت عن بعض تلك الكتب في أكثر من مكتبة ولكنها لم تجدها.


الكتب المزورة والمقلدة


أصحاب دور النشر والمكتبات واجهوا تحدياً من نوع آخر، وهو انتشار الكتب "المقلدة" التي تنتهك حقوق الملكية الفكرية، وتقوم بطباعة كتب دون إذن صاحبها وبيعها بأسعار زهيدة، مقارنة بأسعار النسخ الأصلية، ما فاقم من خسائر تلك المكتبات، وأدى إلى تراجع مبيعاتها.

وأعرب صاحب مكتبة "دور العلم"، حسين عبدالمجيد، عن امتعاضه من تدني الخدمات بالمعرض، وانتشار الكتب المقلدة والمزورة، وقال لـ"هافينغتون بوست عربي": "لا توجد خدمات جيدة بالمعرض"، لافتاً إلى أن الكتب المزورة تكبدهم خسائر كبيرة.

mrdalqahrtllktab

كما أعرب خيري رمضان، مشرف بدار الكتاب للنشر والتوزيع، عن تذمره من ضعف الدعاية لمعرض الكتاب، قائلاً: "مستاء من نوعية الدعاية للمعرض للغاية، فدعاية معرض السيراميك كانت أفضل من دعاية معرض الكتاب".


ارتفاع الأسعار


كما اشتكى بعض الزوار من ارتفاع الأسعار، مؤكدين أن التخفيضات على بعض الكتب، والخصومات غير كافية، أو مجدية لأنها خاصة بالكتب الرديئة، التي لا يوجد عليها إقبال من أجل التخلص منها.

ووصف مدير إحدى دور النشر الإقبال بـ"المتوسط"، وقال لـ"هافينغتون بوست عربي" إن "الأسعار ليست رخيصة، وبعض الكتب مستوردة من الخارج، ومرتبطة بالعملة الصعبة".

حول الويب

خصومات حتى 90% داخل معرض الكتاب.. والزوار: «الهيئة والقومي للترجمة ...

بالفيديو.. تجاوزات معرض الكتاب في نسخته الـ47.. انتشار بيع الكتب المزورة في سور الأزبكية.. اشتباكات بالأيدي ومشادات كلامية في الندوات.. تقديم «الشيشة ...

"كتاب ورغيف" لمكافحة الإرهاب والتشجيع على الثقافة في مصر