8 سنوات سجن و 800 جلدة بدلاً من الإعدام لفلسطيني متهم بـ"الردة" في السعودية

تم النشر: تم التحديث:
YY
Aurora

خففت محكمة أبها في جنوب غرب السعودية الثلاثاء 2 فبراير/ شباط 2016 حكم الإعدام الذي أصدرته بحق الشاعر الفلسطيني أشرف فياض بعد إدانته بالردة.

وقال المحامي عبد الرحمن اللاحم الذي استأنف حكم الإعدام في تغريدة على تويتر إن المحكمة قررت "الرجوع عن الحكم السابق القاضي بقتل المتهم بحدّ الردة" وحكمت عليه بالسجن 8 سنوات، وبالجلد 800 جلدة متفرقة على دفعات كل منها 50 جلدة.

وأكد المحامي أنه أبدى اعتراضه على الحكم الجديد مؤكداً براءة موكله وقال أنه سيقدم لائحة اعتراضية عليه.

وتضمن الحكم "إلزام المتهم بإعلان براءته مما كتب وتوبته وذلك في وسائل الإعلام الرسمية".

وصدر حكم الإعدام بحق أشرف فياض في نوفمبر/ تشرين الثاني 2015 بعد حكم أول صدر عن محكمة ابتدائية في 2014 بسجنه أربع سنوات وجلده 800 جلدة ورفض في الاستئناف.

وقال آدم كوغل الباحث في شؤون الشرق الأوسط في منظمة هيومن رايتس ووتش ومقرها نيويورك حينها إن عضواً في مجموعة ثقافية في مدينة أبها تقدّم بشكوى ضد فياض (35 عاماً).

وزعم أحد أفراد المجموعة أنه سمع فياض يقول كلاماً ينمّ عن الكفر، فيما اتهمه رجل دين بالإلحاد في مجموعة شعرية كتبها قبل عشر سنوات، بحسب كوغل.

وفي المحاكمة الأولى قال شهود في المحكمة إن الرجل الذي اشتكى على فياض "يريد أن ينتقم منه".


الاعتذار عن تفسيرها


أما بالنسبة للاتهام الثاني فقد نفى فياض أن تكون مجموعته الشعرية تروج للإلحاد واعتذر عن تفسيرها كذلك، ولهذه الأسباب "لم تحكم عليه المحكمة بالإعدام" في البداية، بحسب كوغل.

ونفذت السعودية حكم الإعدام بحق 153 شخصاً في 2015 معظمهم دينوا بتهرّب المخدرات أو القتل وفق حصيلة أعدتها الوكالة الفرنسية

وذكرت منظمة العفو الدولية ومقرّها لندن أن عدد الإعدامات التي نفّذت في السعودية في السنة الماضية هي الأعلى منذ 1995.

وتعاقب السعودية التي تطبق الشريعة الإسلامية، بالإعدام جرائم الاغتصاب والقتل والردة والسطو المسلح وتجارة المخدرات والسحر.