"الاندماج" مقابل "المعونات الاجتماعية".. وزيرة العمل الألمانية تهدّد اللاجئين

تم النشر: تم التحديث:
ALLAJIWNFYALMANYA
وزيرة العمل الألمانية | ANDREAS GEBERT via Getty Images

كشفت وزيرة العمل الألمانية أندريا نالز عن رغبتها بتقليص المعونات الاجتماعية التي تقدّمها الدولة للاجئين في حال لم يبدوا رغبةً في الاندماج بالمجتمع الألماني، محذرة الذين يتباطؤون في التقيّد بالقواعد والقيم الألمانية من حرمانهم من تلك الإعانات.

"نالز" كتبت في مقالة بصحيفة "فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ" إن الذين يلتمسون اللجوء في ألمانيا ويريدون بدء حياة جديدة، عليهم التقيد بقواعدنا وقيمنا.

وقالت إن "على من يرغب في الاستفادة من المعونة أن يوظّف كل مهاراته وقدرته على العمل، ومن لا يفعل ذلك، لن يحصل على الدعم الحكومي بشكل دائم".

وأوضحت أنّ من يظهر على أنه لا يريد الاندماج، سنقوم بتخفيض معوناته.

وأشارت الوزيرة في مقالتها إلى أن كلّ مواطني الاتحاد الأوروبي لديهم الحق في العيش في أي مكان يريدونه داخل الاتحاد لكن عليهم الاعتماد على أنفسهم مالياً، لا على المعونات الاجتماعية من البداية.

وقالت "نالز" إنه إلى جانب موضوع اللاجئين، هناك أيضاً مليون عاطل عن العمل منذ فترة طويلة، مازالوا يحتاجون لدعمنا الكامل".


خمسون مليار يورو تكلفة اللاجئين في عامين


وعلى صعيد ذي صلة باللاجئين، كشف تقرير لصحيفة "راينشن بوست" أن تدفق اللاجئين سيكلّف دافعي الضرائب الألمان في العامين الحالي والقادم قرابة 50 مليار يورو.

وذكرت الصحيفة، اعتماداً على دراسة لمؤسسة "إنستيتوت دير دويتشن فيرتشافت"، أنه تم إنفاق 17 مليار يورو العام الماضي على إسكان وإطعام اللاجئين.

وستتصاعد تكلفة إسكان وإطعام قرابة 1.5 مليون لاجىء العام الحالي إلى 17 مليار يورو، يضاف إليها 5 مليارات يورو للإنفاق على دروس اللغة والاندماج، بحسب المؤسسة.

وتتوقع المؤسسة أن تصل تكلفة إسكان اللاجئين في العام 2017 إلى 22.6 مليار يورو، نظراً لإمكانية ارتفاع عددهم إلى 2.2 مليون، وبإضافة تكلفة الاندماج سيرتفع هذا الرقم إلى 27.6 مليار يورو.

وسيتوجب على وزير المالية الألماني فولفغانغ شويبله البدء بالاقتراض من جديد إن أصبحت توقعات المؤسسة واقعاً في العام 2017. وعلى الرغم من أن وزارة المالية قد حصلت على 12 مليار يورو كفائض عن ميزانية 2015، فإن ذلك يُعتبر"تأثيراً لمرة واحدة".